الترابي: اتفاق السلام القادم مصيره الفشل
آخر تحديث: 2003/12/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/12/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/7 هـ

الترابي: اتفاق السلام القادم مصيره الفشل

حسن الترابي
قال الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني الشعبي في السودان الدكتور حسن الترابي إن اتفاقية السلام المنتظرة سيكون مصيرها الفشل مثل كل الاتفاقات السابقة.

وقال اليوم في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت إن كل ما ستتمخض عنه المفاوضات الجارية بين الحكومة المركزية في الخرطوم والحركة الشعبية لتحرير السودان لن يكون له قيمة "لأن الشرعية الشعبية منزوعة عنها بعد أن أقصيت كل القوى السياسية الفاعلة في الساحة" عن المشاركة فيها.

وتوقع أن لا تحقق هذه الاتفاقية السلام المنشود في السودان، وبرر ذلك بقوله إن الاتفاقية كرست مفهوم "أن الحقوق أصبحت لا تؤخذ إلا سلبا" وأضاف أن الأوضاع اليوم مشتعلة في غرب السودان وقد تشتعل غدا في الشرق "وفي المحصلة النهائية لن يجني السودان من ورائها إلا اشتعالا فانفصالا".

وعن إمكانية مشاركة حزبه في الحكومة الموحدة المنتظر أن يدعو إليها الطرفان المتفاوضان عندما يصلان في مباحثاتهما إلى بند السلطة قال "لا يمكن أن ترتب الانتخابات مادام القائمون على الحكم المحلي والولائي والقبائلي معينين ومسيطرا عليهم من قبل قوة ما".

وشكك الترابي في نزاهة وشفافية الحياة السياسية في السودان بعد التوقيع على الاتفاق قائلا إن السودان بلد فقير بدأت تنتشر فيه حاليا الشركات العامة مما يعني إمكانية "شراء الذمم وتزيف الإرادة وفي النهائية سوف يُؤتى بنواب يضعون للشعب دستوره الثابت ويختارون من يحكمه".

وأخيرا قلل من شأن تأثير القوى الإقليمية والدولية وما يقال إنها إحدى أهم ضمانات استمرارية السلام المنشود قائلا إن الاهتمام الإقليمي والدولي بالاتفاقية المزمعة سوف يتغير في المستقبل حينما تتغير الاهتمامات الدولية، "وسوف يتركون السودانيين يضرب بعضهم رقاب بعض" أو يمكن لهذه القوى أن ترتب مع طرف على حساب آخر، الأمر الذي قد يؤدي في النهاية إلى انفصال الجنوب خاصة بعد أن سحبت الحكومة قواتها العسكرية من هناك.
_____________
لمزيد من التفاصيل اقرأ نص الحوار.

المصدر : الجزيرة