شارون يكلف جنرالا بتنفيذ خطة فك الارتباط
آخر تحديث: 2003/12/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/12/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/11/6 هـ

شارون يكلف جنرالا بتنفيذ خطة فك الارتباط

ناشط سلام غربي في الخليل يواجه جنديا إسرائيليا (الفرنسية)

ينتظر أن يكلف رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون اليوم الأحد الجنرال غيورا إيلاند من رئاسة الأركان الإسرائيلية بمهمة تنفيذ خطة فك الارتباط مع الفلسطينيين التي كشف عنها مؤخرا.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن الجنرال إيلاند سينسحب من صفوف الجيش الأسبوع المقبل على أن يتولى اعتبارا من منتصف يناير/ كانون الثاني القادم مهام مدير مجلس الأمن القومي في إسرائيل.

وأوضحت الإذاعة أن شارون سيلتقي إيلاند لتوضيح المهام التي ستناط به. وستعهد مهمة تطبيق خطة فك الارتباط إلى لجنة تضم ممثلين عن الجيش ووزارات الدفاع والخارجية والعدل ويرأسها الجنرال إيلاند.

وكشف شارون في 18 ديسمبر/ كانون الأول الحالي عن الخطوط العريضة لخطة فك الارتباط مع الفلسطينيين، وقال إنه مستعد لتطبيقها خلال أشهر في حال استمر "المأزق" في عملية السلام على أساس خارطة الطريق.

من ناحية أخرى كشفت الإذاعة عن أن الاتصالات الإسرائيلية الفلسطينية للتحضير للقاء بين شارون ونظيره الفلسطيني أحمد قريع لتحريك عملية السلام قد تستأنف الأسبوع المقبل من دون مزيد من التفاصيل.

وكان الفلسطينيون أجلوا لقاءهم مع الإسرائيليين الأسبوع الماضي احتجاجا على مجزرة رفح التي راح ضحيتها تسعة شهداء. كما أن هذه الاتصالات بين الجانبين لم تفض إلى أي نتيجة حتى الآن.

قوات الاحتلال تشن حملات دهم في نابلس (أرشيف- رويترز)
شهيد بنابلس
في غضون ذلك أحكمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حصارها لمدينة نابلس بالضفة الغربية. وأكدت استمرار اجتياحها للمدينة ومخيم بلاطة المجاور لملاحقة من وصفتهم بمطلوبين يخططون لشن هجمات داخل إسرائيل.

وقد استشهد شاب فلسطيني وجرح 30 آخرون أمس السبت أثناء مواجهات بين قوات الاحتلال وصبية فلسطينيين كانوا يرشقونهم بالحجارة في نابلس. بينما فرضت تلك القوات حظر التجول وشنت حملات دهم واعتقال.

من ناحية أخرى علمت الجزيرة من أسرى فلسطينيين في معتقل النقب أن سلطات الاحتلال قررت إبعاد سبعة سجناء إداريين خلال الفترة المقبلة. وقال رائد قادري وهو أقدم أسير إداري في السجون الفلسطينية إن مدير السجن أبلغ المسؤول عن الأسرى الفلسطينيين بقرار إبعاده هو وستة من زملائه الإداريين خلال الفترة المقبلة.

ولم تحدد السلطات الإسرائيلية إلى أين تنوي إبعادهم. وكانت هذه السلطات قد أبعدت على دفعات 18 أسيرا إداريا فلسطينيا من أبناء الضفة الغربية إلى قطاع غزة خلال الشهرين الماضيين.

جنود الاحتلال يطلقون النار على دعاة سلام إسرائيليين وغربيين قرب قلقيلية أول أمس (الفرنسية)
الجدار العازل
وفي شمال الضفة الغربية شهدت مدينة قلقيلية أمس فعاليات اليوم الوطني لمقاومة الجدار العازل الذي تبنيه إسرائيل. ويشارك في هذه الفعاليات المئات من الفلسطينيين والمتضامنين الأجانب وقناصل الدول الأوروبية المعتمدة لدى السلطة الفلسطينية لإعلان رفضهم لبناء هذا الجدار.

وأطلق الجنود الإسرائيليون قنابل مسيلة للدموع قبل أن يفتحوا النار باتجاه متظاهرين مزودين بمقصات حاولوا فتح ثغرة في الجزء المعدني من الجدار العازل.

في سياق متصل تظاهر حوالي 50 من دعاة السلام الأجانب بهدوء السبت ضد جدار الفصل في بيت لحم جنوب الضفة الغربية، وقد أصيب اثنان من دعاة السلام
-وهما إسرائيلي وأميركية- أمس بجروح عندما أطلق جنود الاحتلال النار خلال تظاهرة مناهضة للجدار العازل. ووصفت حالة الجريح الإسرائيلي بأنها خطرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات