دبابة إسرائيلية تتخذ موقعا لها في هضبة الجولان المحتلة(أرشيف-الفرنسية)

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أن أي مفاوضات مع سوريا يجب أن تبدأ من نقطة الصفر. ورفض شارون خلال الجلسة الأسبوعية للحكومة الإسرائيلية الشرط السوري بأن تبدأ المفاوضات من النقطة التي انتهت عندها مع حكومة حزب العمل السابقة بزعامة إيهود باراك.

جاء ذلك ردا على سؤال بشأن إمكانية انسحاب إسرائيل من هضبة الجولان السورية المحتلة منذ عام 1967.

وأوضح شارون أنه يدرس اقتراح الرئيس السوري بشار الأسد بأن تتدخل واشنطن للمساعدة في استئناف المفاوضات السورية الإسرائيلية، وقال إن "إسرائيل تريد السلام مع كل جيرانها" على حد تعبيره. لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي حذر من أن يكون الاقتراح السوري مناورة لتخفيف الضغط الأميركي على سوريا.

وكان بشار الأسد قد ذكر في تصريحات صحفية أوائل الشهر الجاري أن المفاوضات مع إسرائيل إذا نجحت يمكن أن تؤدي إلى إقامة علاقات دبلوماسية كاملة بين دمشق وتل أبيب.

وكانت المفاوضات السورية الإسرائيلية توقفت منذ يناير/ كانون الثاني 2000 بعد أن وصلت إلى طريق مسدود. ووافق باراك في هذه المحادثات على الانسحاب من الجولان تقريبا مع بقاء السيطرة الإسرائيلية على الضفة الشرقية لبحيرة طبرية وهو ما رفضته دمشق.

المصدر : وكالات