ارتفاع وتيرة المقاومة ضد الجيش الأميركي في العراق منذ عشية الميلاد (الفرنسية)

قال مسؤول في الجيش الأميركي إن جنديين سقطا يوم أمس في العراق وليس ثلاثة كما جاء في بيانات سابقة صادرة عن قوات الاحتلال هناك,

وبذلك تصبح الحصيلة الكلية للقتلى في صفوف القوات الأميركية في العراق منذ عشية الميلاد سبعة جنود إذا ما أضيف الجنديان اللذان أعلن عن مقتلهما صباح أمس إثر سقوطهما في هجوم للمقاومة بالهاون مساء الخميس على قاعدة عسكرية أميركية قرب مدينة بعقوبة، والثلاثة الذين سقطوا يوم الأربعاء.

وقال متحدث عسكري أميركي ومصدر في الشرطة العراقية لوكالة فرانس برس إن آخر هؤلاء القتلى جنديان، قتل الأول بينما كان يحاول إبطال مفعول قنبلة قرب قرية بهروز على بعد أربعة كيلومترات عن بعقوبة التي تعتبر نقطة توتر مستمرة.

وأضاف المتحدث أن الجندي الثاني قتل عندما أصيبت قافلته بعبوة ناسفة بين بعقوبة وسامراء على بعد نحو 120 كيلومترا شمال غرب بغداد. وجرح جندي آخر في هذا الانفجار، إضافة إلى عدد آخر في حوادث متفرقة.

قوات الاحتلال تعتقل عراقيا في تكريت (الفرنسية)
وفي الموصل قتل مسلحون أمس الجمعة طلال سليم الخالدي شيخ عشيرة الخالدية وعضو المجلس المحلي. وقتل المغدور وابنه سعد لدى خروجهما من مسجد عقب صلاة الجمعة على يد مجهولين أطلقوا النار من سيارة. وأصيب في الحادث شقيقه.

وفي جنوب وسط العراق أصيب جنديان بولنديان أمس بجروح خطيرة إثر انفجار لغم على بعد ستة كيلومترات من معسكر بابل مقر القوة البولندية بينما كانت دورية عسكرية مؤلفة من 20 فردا وأربع عربات عائدة إلى قاعدتها.

وبينما واصلت المقاومة أنشطتها، واصلت قوات الاحتلال عمليتها العسكرية المسماة القبضة الحديدية، فشنت المزيد من الهجمات المدفعية والصاروخية على ما تقول إنه مخابئ للمقاتلين العراقيين، وألقت القبض على العشرات بزعم الانتماء للمقاومة.

سياسيا دعا الشيخ محمود خلف العيساوي في خطبة الجمعة العراقيين إلى مصالحة وطنية ونبذ الخلافات وطي صفحة الماضي والعمل من أجل بناء ما خربته الحرب. كما اتهم خطباء آخرون الموساد الإسرائيلي بزرع الفتنة بين السنة والشيعة.

من جانبه أكد رئيس مجلس الحكم الانتقالي العراقي عبد العزيز الحكيم أن أحد الأهداف المركزية للمجلس هو إنهاء الاحتلال وبناء عراق جديد. وقال في احتفال تضامني معه عقد في بغداد وحضره جمع كبير من علماء الدين إن العراق الجديد سيكون لجميع القوميات والطوائف.

الحكيم: إنهاء الاحتلال الهدف المركزي (الفرنسية)

على صعيد آخر واصل وفد الجامعة العربية لتقصي الحقائق جولته في المناطق الكردية في شمال العراق واجتمع برئيس الاتحاد الوطني الكردستاني جلال طالباني، بعد زيارته لمدينة حلبجة ولقائه بأهالي أسر ضحاياها.

وكان يوم أمس قد شهد تشكيل مجلس شورى لأهل السنة والجماعة يضم جميع أطياف السنة في العراق. وعقدت الهيئة التأسيسية للمجلس أول اجتماع لها في مسجد أم القرى في بغداد بحضور 70 مندوبا عن مختلف التيارات السياسية والدينية السنية.

وكان القائمون على مجلس شورى أهل السنة والجماعة قد أكدوا أن مجلسهم ليس موجها ضد أحد بل هو موجه لتوحيد أطياف أهل السنة.

المصدر : الجزيرة + وكالات