أحمد الجلبي (الفرنسية)
اتهم انتفاض قنبر المتحدث باسم المؤتمر الوطني العراقي الذي يتزعمه أحمد الجلبي الأردن بإيواء مقربين من الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين وطالب بتسليمهم إلى العراق، متهما عمان بتهريب النفط والتدخل في الشؤون الداخلية للعراق.

وانتقد قنبر في مؤتمر صحفي الثلاثاء الحكومة الأردنية بسبب إيوائها ابنتي صدام حسين وابن طارق عزيز وعدة شخصيات من النظام السابق، قائلا إن هؤلاء الأشخاص "يصرفون من أموال العراق التي نهبها النظام المخلوع ويتسببون بمضايقات للعراقيين ويمولون الإرهاب".

كما ندد قنبر بمن وصفهم برجال أعمال أردنيين استفادوا من النظام السابق ويحاولون الآن الاستفادة من الفرص في العراق وهاجم ما وصفه بتدخل الأردن في الشؤون الداخلية للعراق.

ووصف المتحدث العراقي تصريحات وزير خارجية الأردن مروان المعشر الذي أعرب عن قلقه حيال مصير دور السنة في العراق بأنها "مخزية وغير مقبولة".

من جهة أخرى اتهم قنبر عمان بأنها تنظم تهريب النفط موضحا في هذا الصدد أن "الأردنيين يتولون عمليات التهريب لكي يبيعوا النفط العراقي في السوق السوداء في الأردن".

ويشار إلى أن الجلبي يواجه خلافا ماليا مزمنا مع الأردن حيث أدانته محكمة عسكرية غيابيا عام 1989 بالسجن 22 عاما بسبب مسؤولياته في قضية إفلاس بنك بترا الذي تولى رئاسة مجلس إدارته.

المصدر : الفرنسية