ماهر في حالة هلع أثناء محاولة إنقاذه من عشرات الفلسطينيين(رويترز)

نددت السلطة الفلسطينية بمحاولة مجموعة من الفلسطينيين الاعتداء على وزير الخارجية المصري أحمد ماهر ومنعه من دخول الحرم القدسي الشريف. ووصف رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع من قاموا بذلك بأنهم مجموعة من الغوغاء غير المسؤولين الذين لا يقدرون دور مصر في المنطقة.

وأكد قريع في تصريح للجزيرة أنه تحدث شخصيا مع أحمد ماهر واطمأن على حالته الصحية مشيرا إلى أن الوزير المصري تعامل مع الحادث على أساس أن من قاموا به مجموعة من الضالين.

وأعرب رئيس الوزراء الفلسطيني عن تقديره لدور الرئيس المصري حسني مبارك والشعب المصري في خدمة القضية الفلسطينية. وتعهد قريع بملاحقة المتورطين في الاعتداء واتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم.

ووصف الأمين العام لمجلس الوزراء الفلسطيني حسن أبو بلدة مثل هذه الأعمال بالجبانة والغريبة على التقاليد الفلسطينية.

وأكد وزير شؤون المفاوضات صائب عريقات أن زيارة ماهر لإسرائيل هدفها وقف العدوان الإسرائيلي المتواصل ضد الشعب الفلسطيني.

وكان عشرات الفلسطينيين قد تصدوا لوزير الخارجية المصري وحاولوا منعه من الدخول إلى باحة الحرم القدسي ووجهوا له الشتائم واتهموه بالخيانة.

وحدث تدافع شديد أثناء محاولة حراس ماهر الشخصيين وحراس فلسطينيين وعناصر الشرطة الإسرائيلية إنقاذه من العشرات الذي أحاطوا به ثم أخرجوه من المسجد بعد إصابته بحالة إغماء نتيجة ذلك.

وأكدت مصادر طبية إسرائيلية أن ماهر في حالة طيبة بعد تلقيه العلاج بمستشفى إسرائيلي.

المصدر : الجزيرة + وكالات