حمزة منصور

دعا حزب جبهة العمل الإسلامي الحكومة الأردنية إلى عدم تدريب قوات عسكرية وأمنية عراقية في الأردن.

وطالب الأمين العام للحزب حمزة منصور في رسالة وجهها إلى رئيس الحكومة الأردنية فيصل الفايز برفض التعامل مع البرنامج الهادف إلى تدريب هذه القوات لأنه سيسهم في مساعدة الاحتلال الأميركي للعراق، حسب قوله.

وأضاف منصور في الرسالة التي تلقت الجزيرة نت نسخة منها أن هذا الاحتلال يسعى لتخفيف خسائره جراء المقاومة في العراق وتأمين استمرار وجوده هناك من خلال هذا البرنامج.

كما ناشد الحكومة الأردنية التعبير عن آمال وضمير الشعب الأردني الرافض لأي تعاون مع ما وصفه بالعدوان الأميركي على الأمة العربية في العراق وفلسطين وفي أي بلد عربي آخر.

وجدد الحزب رفضه لإرسال أي قوات أردنية أو عربية أو إسلامية إلى العراق، ودعا الحكومة إلى تقديم الدعم والمساندة للشعب العراقي ومقاومته ضد الاحتلال الأنغلوأميركي حتى يتم إخراجه.

وكانت الحكومة الأردنية قد أعلنت رسميا عن برنامج بدأت تنفيذه قبل أكثر من شهر لتدريب الآلاف من قوات الأمن العراقي في الأردن على دفعات ولمدة سنتين.

وفي السياق نفسه أعلنت 28 نقابة مهنية وحزبا أردنيا معارضا عن تنظيم ملتقى وطني بعد يوم غد لبحث سبل دعم المقاومة ضد الاحتلال في العراق.

على صعيد آخر حذر حزب جبهة العمل الإسلامي في بيان له الفصائل الفلسطينية من مخاطر الوقوع في فتنة داخلية تسعى إسرائيل إلى إشعالها بين الفلسطينيين من خلال العملاء.

كما طالب الحزب في بيانه الفصائل الفلسطينية كافة التوحد على خيار المقاومة والجهاد ورفض كل الحلول السلمية التي وصفها بـ "الاستسلامية" وفي مقدمتها خارطة الطريق ووثيقة جنيف أو أي مشروع ينتقص من الحقوق الفلسطينية.

كما طالب الحزب الأمتين العربية والإسلامية باستئناف نشاطاتها في دعم المقاومتين الفلسطينية والعراقية.

المصدر : الجزيرة