ماهر يصل إسرائيل لتحريك عملية السلام
آخر تحديث: 2003/12/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/12/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/29 هـ

ماهر يصل إسرائيل لتحريك عملية السلام

جهود السلام لم توقف آلة الحرب الإسرائيلية عن الهدم والتوغل والقتل (الفرنسية)

وصل وزير الخارجية المصري أحمد ماهر إلى إسرائيل اليوم في زيارة قصيرة يسعى من خلالها لاستئناف محادثات السلام المتوقفة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وسيعقد ماهر خلال زيارته محادثات مع رئيس الوزراء أرييل شارون ونظيره سيلفان شالوم والرئيس موشي كتساف في إطار مساعي القاهرة مع السلطة الفلسطينية لإحياء العمل بخطة السلام الدولية المعروفة باسم خارطة الطريق.

وكان الرئيس المصري حسني مبارك قد التقى وزير خارجية إسرائيل في جنيف مطلع الشهر الجاري، مما اعتبر دليلا على عودة بعض الدفء إلى العلاقات بين الجانبين.

وأبلغ مبارك الصحفيين في القاهرة أمس أنه سيرسل ماهر لتشجيع إسرائيل على استئناف محادثات السلام مع الزعماء الفلسطينيين.

لقاء مبارك شالوم اعتبر بداية إعادة بعض الدفء لعلاقة مصر مع إسرائيل (الفرنسية-أرشيف)
وفي القاهرة قال محللون مصريون إن زيارة ماهر تعطي بعض الأمل في إمكانية تحقيق تقدم في عملية السلام ولكنهم أضافوا أن أي تحرك لابد أن يأتي من إسرائيل.

وفي السياق نفسه تضاربت التكهنات حول موعد اجتماع رئيسي الوزراء الفلسطيني والإسرائيلي, ففيما توقعت مصادر صحفية عقده أواخر هذا الأسبوع, أشارت أخرى إلى استحالة ذلك لوجود خلافات حول جدول أعمال اللقاء سيحاول مديرا مكتبي شارون وقريع حلها في اجتماع قد يعقد اليوم.

وتعد زيارة ماهر لإسرائيل الأولى منذ عامين، وهي تمثل تحسنا في العلاقات التي يعتريها الفتور منذ ثلاث سنوات بين مصر وإسرائيل وسط محاولات مصرية للفوز بموافقة فصائل المقاومة الفلسطينية على هدنة تنهي ثلاث سنوات من الانتفاضة.

وتأتي الزيارة بعد يوم من إعلان نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت أن عشرات الآلاف من المستوطنين اليهود سيتم ترحيلهم من أماكن إقامتهم الحالية إذا ما أقدمت الحكومة الإسرائيلية على إجراءات فك الارتباط مع الفلسطينيين.

وعلى الرغم من أن الحكومة الإسرائيلية لم تتناول في جلستها الأسبوعية أمس خطة فك الارتباط، فإن أصداءها سيطرت على أحاديث الوزراء. واعتبر بعضهم الإقدام على تفكيك أو نقل أي مستوطنة، خطرا على حزب الليكود الحاكم.

مشعل: لا بديل عن المقاومة
وفيما تتسارع الخطى الرامية إلى إحياء عملية السلام أكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل استمرار الحركة في مقاومتها وانتفاضتها ورفضها وثيقة جنيف ومشروع شارون لفك الارتباط مع الفلسطينيين.

وقال مشعل في مهرجان عقد أمس ببيروت لإحياء الذكرى الـ16 لانطلاق الحركة, "لا أمن للصهاينة ولا استقرار لكيانهم, لا ثمن للمقاومة غير زوال الاحتلال واستعادة الحقوق. والمستقبل لفلسطين وليس لإسرائيل".

المصدر : الجزيرة + وكالات