سعدون حمادي
أكد الناشط السوري في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان هيثم مناع أن اتحاد البرلمانيين الدوليين طمأن المنظمات الحقوقية الدولية أنه تلقى وعودا من وزارة الخارجية الأميركية بأن سلطات الاحتلال في العراق ستقوم خلال الساعات المقبلة بالإفراج عن رئيس المجلس الوطني العراقي السابق سعدون حمادي لأسباب صحية.

وكشف مناع في تصريحات له للجزيرة نت عبر الهاتف أن منظمة الدفاع عن حقوق الإنسان في نيويورك وجنيف والعديد من المنظمات الحقوقية كانت قد طلبت من اتحاد البرلمانيين الدوليين التدخل لدى وزارة الخارجية الأميركية للإفراج عن المسؤول العراقي السابق سعدون حمادي وذلك نظرا لأوضاعه الصحية الصعبة.

وأشار مناع إلى أنهم كانوا قد تلقوا العديد من التقارير عن تدهور الحالة الصحية لسعدون حمادي خلال وجوده في معتقلات الاحتلال الأميركي في العراق، وأوضح مناع أن حمادي مصاب بمرض السكري وأنه بحاجة إلى حقن يومية خاصة بمرضى السكري.

وحسب شهادات العشرات ممن أطلق سراحهم من المعتقلات الأميركية في العراق فإن حمادي تنقل بين عشرات المعتقلات التي أقامتها سلطات الاحتلال في مختلف أرجاء الأراضي العراقية، وأن بعض هذه المعتقلات كان عبارة عن خيم أقيمت في الصحراء تحت درجة حرارة زادت عن الـ50 درجة مئوية، "وهو الأمر الذي عرض حياة حمادي إلى الموت أكثر من مرة".

وقال مناع إن اتحاد البرلمانيين الدوليين أبلغهم أمس أن وزارة الخارجية الأميركية وعدتهم بأن يتم الإفراج عن حمادي خلال فترة وجيزة جدا.

المصدر : الجزيرة