واشنطن تدعو لوقف إطلاق النار غربي السودان
آخر تحديث: 2003/12/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/12/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/24 هـ

واشنطن تدعو لوقف إطلاق النار غربي السودان

ريتشارد باوتشر
طالبت الولايات المتحدة الأميركية كافة الأطراف المتنازعة في السودان بالاتفاق على وقف لإطلاق النار يمكن مراقبته لتسهيل عمل لأغراض إنسانية والدخول في حوار موضوعي بشأن إنهاء الحرب في دارفور، وحثت الخرطوم على تجنب الهجمات على المدنيين ومساعدة جماعات الإغاثة في المنطقة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر إن الصراع منع آلاف الأشخاص من زراعة وحصاد المحاصيل، وإن العنف ورفض الحكومة منح تصاريح سفر لعمال المساعدات الإنسانية يقيد عمل جماعات الإغاثة.

ومضى المتحدث الأميركي يقول "الولايات المتحدة تأسف لعجز الأطراف عن التعاون لإنهاء الحرب في دارفور رغم جهود بذلتها الأمم المتحدة وحكومة تشاد لتيسير المحادثات، والتوصل إلى وقف لإطلاق النار للأغراض الإنسانية".

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إنها قلقة للغاية بسبب التدهور السريع للوضع الإنساني والأمني في منطقة دارفور غربي السودان، مشيرة إلى تقارير عن تشريد أكثر من 600 ألف من المدنيين داخل البلاد وفرار نحو 75 ألف لاجئ إلى تشاد ومقتل ثلاثة آلاف من المدنيين العزل.

وقد تصاعد الصراع في الأسابيع القليلة الماضية مع اتهام المتمردين الحكومة بشن غارات جوية وتسليح مليشيات عربية لمهاجمة القبائل الأفريقية في المنطقة التي تشهد منذ فترة طويلة توترات بسبب ندرة الماء والكلأ.

وقامت الجماعتان المتمردتان الرئيسيتان وهما جيش تحرير السودان وحركة العدل والمساواة بتمرد في فبراير/شباط الماضي قائلتين إن حكومة الخرطوم همشت منطقة دارفور الفقيرة. ووقع جيش تحرير السودان اتفاقا لوقف إطلاق النار لكن حركة العدل والمساواة لم تكن طرفا في الهدنة.

المصدر : الجزيرة + رويترز