ارتفاع حصيلة قتلى شرطة الخالدية إلى 17
آخر تحديث: 2003/12/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/12/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/21 هـ

ارتفاع حصيلة قتلى شرطة الخالدية إلى 17

قال مصدر في الشرطة العراقية إن 17 شخصا قتلوا وأصيب نحو 30 آخرين في انفجار سيارة مفخخة قرب مركز للشرطة العراقية في غرب العاصمة بغداد.

وقال شهود عيان إن السيارة انفجرت عند مركز شرطة المدينة التي تبعد 80 كلم غرب بغداد، وقد هرعت سيارات الإسعاف إلى المكان لنقل ضحايا الانفجار إلى مستشفى في مدينة الرمادي التي تبعد 100 كلم غرب العاصمة.

وبينما لم يصب في الانفجار أي جندي أميركي، هرعت القوات الأميركية إلى مكان الانفجار وفرضت طوقا عسكريا على المنطقة. وشوهدت المروحيات العسكرية وهي تحلق في سماء المنطقة.

وتقع الخالدية في المنطقة التي عادة ما تسمى بالمثلث السني التي تشمل شمال وغرب العاصمة بغداد.

والانفجار هو الأحدث في سلسلة الهجمات التي تتعرض لها مراكز الشرطة العراقية وأهداف أخرى ينظر إليها على أنها تتعاون مع قوات الاحتلال.

اعتقالات

جندي أميركي يقتاد أحد العراقيين المعتقلين في بغداد (رويترز)
وفي سياق آخر أفاد بيان للجماعة الإسلامية في العراق أن قوات الاحتلال الأميركي اعتقلت 45 عضوا من أنصار الجماعة الإسلامية الكردية في بغداد.

وبحسب البيان فإن القوات الأميركية دهمت مساء الثلاثاء مقر علاقات الجماعة الإسلامية في منطقة الجامعة بحي الخضراء واعتقلت أفراد الجماعة بينهم ثماني نساء.

وأشار البيان إلى أن من بين المعتقلين أربعة من أعضاء شورى الجماعة الذين تزامن وجودهم في بغداد بغية لقاء رئيس مجلس الحكم الانتقالي الحالي عبد العزيز الحكيم.

كما أوضح البيان أن من بين المعتقلين طلابا وطالبات من بغداد كانوا يستخدمون المقر كمسكن لهم لعدم تمكنهم من استئجار منازل لهم.

وطالبت الجماعة الإسلامية في بيانها مجلس الحكم الانتقالي وخاصة الأعضاء الأكراد منهم "بالضغط على الإدارة المدنية لقوات التحالف في بغداد من أجل إطلاق سراح المعتقلين".

يذكر أن قوات الاحتلال الأميركي كانت قد اعتقلت قبل خمسة أشهر زعيم الجماعة الإسلامية علي بابر والعديد من كوادر هذه الجماعة.

زيارات مجلس الحكم
من ناحية أخرى أجرى وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري محادثات في الرياض مع ولي العهد السعودي عبد الله بن عبد العزيز ووزير الخارجية سعود الفيصل وذلك ضمن جولة خليجية.

الحكيم لدى لقائه بخوسيه ماريا أزنار (رويترز)

وفي الوقت نفسه اجتمع الحاكم الأميركي في العراق بول بريمر مع العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة.

وناقش الاجتماع البروتوكول الذي وقعه وزير الخارجية العراقي في المنامة ويقضي بأن تقوم البحرين بتمثيل المصالح العراقية في الولايات المتحدة.

وكان وفد من مجلس الحكم الانتقالي العراقي برئاسة رئيس المجلس عبد العزيز الحكيم وصل إلى مدريد أمس في زيارة إلى إسبانيا لإجراء محادثات حول إعادة إعمار العراق. وذكرت مصادر رسمية أن الوفد سيتوجه يوم الاثنين المقبل إلى باريس.

المصدر : الجزيرة + وكالات