بوش يطالب مجددا بتغيير القيادة الفلسطينية
آخر تحديث: 2003/12/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/12/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/20 هـ

بوش يطالب مجددا بتغيير القيادة الفلسطينية

بوش حذر إسرائيل من عرقلة إقامة الدولة الفلسطينية (الفرنسية)

دعا الرئيس الأميركي جورج بوش مجددا إلى اختيار قيادة فلسطينية بديلة قادرة على تحمل مسؤولية قيام دولة فلسطينية ورافضة لسياسات الماضي على حد تعبيره. وقال إن الوقت قد حان "لبروز قيادة فلسطينية تستثمر إيمانها بالسلام وتتقاسم مع الشعب الفلسطيني طموحاته".

وأوضح بوش في تصريحات للصحفيين بالبيت الأبيض أن الخطوة الأولى لقيام الدولة الفلسطينية تقضي بالنسبة إلى جميع الأطراف "بمحاربة الإرهاب والتوقف عن تدمير آمال أكبر عدد من الناس".

وحذر بوش إسرائيل من اتخاذ إجراءات تعرقل إقامة دولة فلسطينية مستقلة. وقال إن العالم العربي يتحمل مسؤولية إقامة الدولة الفلسطينية معتبرا أن هذه الدولة من مصلحة الإسرائيليين فضلا عن الشعب الفلسطيني الفقير والذي يعاني حسب تعبيره.

وأعرب الرئيس الأميركي عن أسفه لإقدام الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات على ما أسماه إبعاد رئيس الوزراء الفلسطيني السابق محمود عباس من السلطة مشيرا إلى أن ذلك تم في وقت بدأ فيه تحقيق تقديم.

سيلفان شالوم
دعوة للمفاوضات
أما وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم فقد دعا في مؤتمر صحفي عقده في واشنطن إثر لقائه وزير الخارجية الأميركي كولن باول إلى الاستئناف الفوري لمحادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

وقال شالوم إنه يأمل في أن يعقد اللقاء المرتقب بين رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون ونظيره الفلسطيني أحمد قريع قريبا.

وأضاف أن شارون سيكشف الأسبوع المقبل عن خطط جديدة لتعزيز الحوار بين الجانبين. ورفض الإدلاء بتفاصيل عن أي خطوات يفكر شارون في اتخاذها من جانب واحد إلا أنه أكد أن إسرائيل تعمل جاهدة لإعادة الفلسطينيين إلى طاولة المفاوضات.

وتشير تصريحات شالوم -على ما يبدو- إلى اعتزام الحكومة الإسرائيلية اتخاذ إجراءات من جانب واحد لإزالة بعض المستوطنات اليهودية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
وأشار الوزير الإسرائيلي إلى تطابق وجهتي نظر الجانبين الأميركي والإسرائيلي في ما يتعلق بالبدء الفوري للمفاوضات المقبلة ودون شروط مسبقة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر إن باول وشالوم ناقشا الإجراءات التي يمكن لإسرائيل تنفيذها لمساعدة الفلسطينيين ولكنه لم يذكر تفصيلات بشأن طبيعة هذه الإجراءات.

مسلح فلسطيني أثناء اشتباك مع قوات الاحتلال قرب مستوطنة نتساريم (رويترز)
تأهب إسرائيلي
ميدانيا رفعت الشرطة الإسرائيلية درجة تأهبها واتخذت إجراءات أمنية واسعة في منطقة تل أبيب. وذكرت المصادر الإسرائيلية أن الشرطة وقوات الأمن نشرت الحواجز على معظم الطرق في منطقة تل أبيب ولاسيما مدينة هرتسليا في الشمال، تحسبا لوقوع هجمات. لكنها لم تحدد طبيعة الهجمات التي تلقت تحذيرات بشأنها.

من جهة أخرى أفادت مراسلة الجزيرة في غزة بأن أربعة فلسطينيين أصيبوا بعيارات نارية في توغل لقوات الاحتلال من مفرق الشهداء باتجاه حي الزيتون بمدينة غزة قرب مستوطنة نتساريم.

ووقع تبادل لإطلاق النار بين جنود الاحتلال وعشرات المسلحين الفلسطينيين الذين انتشروا في المنطقة. وذكرت مراسلة الجزيرة أن قوات الاحتلال تراجعت فيما بعد وتمركزت على بعد 300 متر من شارع صلاح الدين الرئيسي.

في هذه الأثناء أعلنت عدة فصائل فلسطينية مسؤوليتها عن العملية التي استهدفت أمس عددا من المستوطنين قرب قبر يوسف في نابلس، مما أسفر عن جرح سبعة منهم. وقد اجتاحت أكثر من 50 آلية عسكرية إسرائيلية مدينة جنين ومخيمها، حيث سمع إطلاق نار كثيف.

وكانت مدينة جنين شمال الضفة المحتلة شهدت أمس اجتياحا إسرائيليا بمشاركة أكثر من 25 آلية تساندها طائرتا أباتشي.

وفي الخليل جنوب الضفة هدمت قوات الاحتلال منزل الشهيد ماجد أبو دوش من كوادر الجهاد الإسلامي في بلدة دورا, وكان أبو دوش استشهد في عملية عسكرية نفذها الاحتلال الشهر الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات