العاهل السعودي يدعو لمواجهة الفتاوى الفردية
آخر تحديث: 2003/12/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/12/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/19 هـ

العاهل السعودي يدعو لمواجهة الفتاوى الفردية

آثار الانفجارات الأخيرة التي شهدتها الرياض (رويترز)
حث العاهل السعودي فهد بن عبد العزيز العلماء والفقهاء المسلمين المشاركين في اجتماع المجمع الفقهي برابطة العالم الإسلامي على مواجهة ما أسماه الفتاوى الفردية الشاذة وفتنة التكفير، وأن يعملوا على توضيح الرؤى بشأن عدد من المفاهيم لقطع الطريق على من وصفهم بأعداء الدين الإسلامي.

وقال العاهل السعودي في كلمة وجهها إلى الملتقى لدى افتتاح أعماله في مكة المكرمة "إن متغيرات العصر واجهت الأمة بحملة شرسة على إسلامها وأخلاقها وثقافتها وعلمائها ونسبت إلى الإسلام ما ليس فيه مستغلة انحراف المغالين من شباب الأمة فكالت التهم للإسلام وتطاولت على القرآن ومست بشخص نبينا مظهرة عداءها للدين الإسلامي".

واعتبر الملك أن الأمر الجلل الذي يتصل بهذا الشأن هو نشوء مشكلة الفتاوى الفردية فيما يتعلق بمصالح الأمة كلها والغلو في الدين، مشددا على أن هذا الأمر في غاية الخطورة لما قد يسببه من أخطاء بالغة في الاعتقاد ومخاطر جمة في السلوك والتعامل مع الناس وشق صف المسلمين وتكفيرهم واستباحة دمائهم.

وجاء في كلمة العاهل السعودي أن بعض المنظمات التي وصفها بالإرهابية استغلت جهل شباب الأمة الإسلامية بأحكام الدين الصحيح فأوقعتهم في شباكها وسخرتهم لقتل النفوس المحرمة.

ودعا المشاركين في الملتقى لتصحيح الخلل في مناهج التكفير التي ظهرت لدى بعض المسلمين وتعريف الغلو وأنواعه ومعالجة فتنة التكفير وتحديد المصطلحات الشرعية التي تثار بشكل خاطئ بسبب الجهل، مشيرا في هذا الصدد بشكل خاص إلى مصطلحات جماعة المسلمين والطائفة المنصورة ودار الإسلام ودار الحرب والولاء والبراء والجهاد والحوار.

وحث الملك فهد المشاركين في الملتقى على إصدار إعلان يكون مرجعا لشباب الأمة.

ومن الجدير بالذكر أن السعودية شهدت في الآونة الأخيرة موجة من الهجمات التي يشتبه بأن أعضاء في تنظيم القاعدة يقفون وراءها، وقد واكبت هذه الهجمات موجة من الفتاوى لبعض العلماء تحث على الجهاد.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: