جورج غالاوي يطالب بأن يدفع القادة الذين شنوا الحرب على العراق ثمن الكارثة التي وقعت (رويترز-أرشيف)

طالب النائب البريطاني العمالي جورج غالاوي الذي يعارض بشدة سياسة بلاده في العراق بأن يدفع القادة الذين قرروا شن الحرب على العراق ثمن الكارثة التي حلت بالعالم جراء هذه الحرب.

وقال غالاوي الذي يزور الأردن إن "القادة الذين جروا العالم إلى هذه الكارثة يجب أن يدفعوا الثمن السياسي لذلك, وإلا فإن أخطاء من هذا الحجم سوف تتكرر دوما". وأضاف "لا يمكن اليوم القبول بأقل من خروج" الرئيس الأميركي جورج بوش ورؤساء الوزراء البريطاني توني بلير والإيطالي سيلفيو برلوسكوني والإسباني خوسيه ماريا أزنار, من الحكم.

ودعا النائب البريطاني إلى الانسحاب الكامل للقوات الأميركية والبريطانية من العراق معتبرا أن هذه القوات "لا يمكن أن تشكل جزءا من الحل لأنها أساسا جزء من المشكلة".

واعتبر غالاوي أن التغيير في الأنظمة الديمقراطية يتم ببطء إلا أنه سيتحقق لا محالة متوقعا خروج بلير وبوش من الحكم "قبل نهاية العام القادم".

ويزور غالاوي الأردن للمشاركة في حفل تأبين عايدة الدباس الناشطة في التنمية وحقوق الإنسان, ويتوجه بعدها إلى مصر حيث يشارك في ندوة فكرية. وكانت صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية اليمينية اتهمت غالاوي في أبريل/ نيسان الماضي بتلقي مئات آلاف الجنيهات من نظام الرئيس صدام حسين استنادا إلى وثائق عثر عليها في وزارة الخارجية في بغداد, الأمر الذي نفاه النائب البريطاني مؤكدا عزمه التقدم بشكوى ضد الصحيفة.

كما أن صحيفة "ذا كريسشين ساينس مونيتور" الأميركية قدمت اعتذارا إلى غالاوي في يونيو/ حزيران الماضي مؤكدة أن الوثائق التي استند إليها في الاتهامات الموجهة إليه مزورة. وكان غالاوي تعرض أيضا لتعليق مؤقت لعضويته في حزب العمال البريطاني بسبب إدلائه بانتقادات حادة لسياسة حزب العمال بزعامة توني بلير.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية