عرفات: تصريحات شارون عن المستوطنات تمثيلية
آخر تحديث: 2003/12/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/12/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/16 هـ

عرفات: تصريحات شارون عن المستوطنات تمثيلية

عرفات: بناء المستوطنات اليهودية لم يتوقف (رويترز)

وصف الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات تصريح رئيس الوزراء الإسرائيلي بإمكانية إزالة مستوطنات يهودية بأنها تمثيلية. وقال إن الحقيقة هي أن البناء في المستوطنات والجدار ماضي دون توقف وهو ما يصادر "أكثر من 85% من أراضينا بالضفة".

من جهته وصف نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس عرفات تصريحات أرييل شارون هذه بأنها محاولة "لتضليل الرأي العام" العالمي, متهما إسرائيل "بالتهرب" من عقد لقاء بين رئيسي الوزراء الفلسطيني والإسرائيلي.

وكان شارون أعلن أن حكومته قد تخلي بعض المستوطنات لأسباب أمنية دون أن يحددها أو يحدد زمانا لإتمام ذلك. إلا أن عضوا في حزب الليكود حضر الاجتماع صرح بأنه خرج بانطباع بأن تنفيذ هذا الإجراء ليس إلا مسألة وقت.

وقد قوبلت تصريحات شارون هذه بانتقادات من قبل مجلس المستوطنات اليهودية الذي قال "إن ما يجري الإعداد له من نقل اليهود غير شرعي وغير أخلاقي". وقال في بيان إن "رئيس الوزراء هو الذي يجب أن يذهب وليس المستوطنون".

لقاء مبارك شالوم
على صعيد آخر أجرى الرئيس المصري حسني مبارك ووزير خارجية إسرائيل سيلفان شالوم محادثات في جنيف اليوم.

شالوم التقى مبارك بجنيف (الفرنسية)

وعقب اللقاء قال شالوم إن شارون قد يجتمع مع نظيره الفلسطيني أحمد قريع في الأيام المقبلة إذا لم يضع الفلسطينيون شروطا مسبقة لهذا الاجتماع. ووصف لقاءه بمبارك بأنه كان مشجعا للغاية.

وهذا اللقاء هو الأول بين مبارك ومسؤول إسرائيلي كبير منذ اللقاء في أغسطس/ آب 2002 بين مبارك وشمعون بيريز الذي كان آنذاك وزيرا للخارجية.

جدار غور الأردن
من
ناحية ثانية أفاد عضو اللجنة البرلمانية النائب أفشالوم ويلان من حزب ميريتس اليساري أن المشروع الإسرائيلي لبناء جدار فاصل على التلال المحاذية لغور الأردن في الضفة الغربية مجمد في الوقت الحاضر.

وفي الوقت ذاته رصدت لجنة الموازنة البرلمانية الثلاثاء الماضي مبلغ 100 مليون دولار لبناء جزء آخر من الجدار الفاصل شمال الضفة الغربية قرب "الخط الأخضر" الذي يفصل بين إسرائيل وأراضي الضفة.

على صعيد متصل بدأت الخارجية الإسرائيلية استدعاء سفراء الدول التي أيدت رفع الجمعية العامة للأمم المتحدة موضوع الجدار العازل إلى محكمة العدل الدولية. وتريد إسرائيل بهذه الخطوة إبلاغ هذه الدول احتجاجها على هذه المواقف.

استشهاد ثلاثة
ميدانيا استشهد ثلاثة فلسطينيين وأصيب أربعة آخرون بجروح، في قصف إسرائيلي استهدف الليلة الماضية منزلا في قرية تفوح غرب الخليل في جنوب الضفة الغربية.

وذكرت مصادر طبية فلسطينية أن صاروخا أطلقته طائرة أباتشي إسرائيلية دمر منزلا بمن فيه. ولا تزال جثتان تحت الأنقاض. وتنصل الجيش الإسرائيلي من الحادث وقال إنه نجم عن انفجار أثناء إعداد عبوة ناسفة على حد زعمه.

مظاهرة بغزة في الذكرى الـ16 للانتفاضة الأولى (الفرنسية)

من ناحية ثانية احتجزت قوات عسكرية كبيرة نحو 250 شابا وشابة معظمهم من الجامعة العربية الأميركية في جنين واعتدت على بعضهم بالضرب. وكان الشبان في طريقهم للقيام بزراعة شتلات لأشجار بمناسبة يوم التطوع العالمي.

دولة في الـ67
على صعيد آخر نفى محمد الهندي، أحد قادة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة، أن يكون طرأ تحول على موقف حركته من مسألة إقامة الدولة الفلسطينية.

وقال الهندي في مقابلة مع الجزيرة إن ما نسب من تصريحات إلى نافذ عزام أحد قادة الحركة في القطاع من قبول لدولة فلسطينية في حدود الرابع من حزيران/ يونيو عام 1967 هو تصريح انتزع من سياقه، وإن حركة الجهاد الإسلامي على موقفها، وليس هناك أي جديد على شعبنا الفلسطيني.

المصدر : الجزيرة + وكالات