سوريا والاتحاد الأوروبي يتوصلان لاتفاق للشراكة
آخر تحديث: 2003/12/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/12/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/17 هـ

سوريا والاتحاد الأوروبي يتوصلان لاتفاق للشراكة

في انفراجة بعد سنوات من المفاوضات، توصل الاتحاد الأوروبي وسوريا أمس الثلاثاء إلى اتفاق للتعاون السياسي والاقتصادي.

وقال رئيس الفريق الأوروبي كريستيان ليفلر في مؤتمر صحفي في دمشق إن الجانبين تطرقا لكل المجالات التي يجب إدراجها في اتفاق الشراكة هذا والتوصل إلى حلول وسط واتفاق في كل هذه المجالات ومن ثم اكتمال عمل المفاوضين.

وأضاف ليفلر "أعتقد أن هذه صفقة ممتازة تتيح قاعدة قوية للانطلاق بالتعاون المستقبلي بين الاتحاد الأوروبي وسوريا". وأوضح المسؤول الأوروبي أن الاتحاد سيساعد سوريا من خلال الاتفاق في تنفيذ خططها للإصلاح الاقتصادي التي وعد بها الرئيس بشار الأسد حينما تولى الحكم عام 2000.

وقال ليفلر إن تحرير رأس المال الوارد في الاتفاق يشير إلى أن دمشق وافقت على تخفيف القيود على تدفق رؤوس الأموال من أجل تسهيل الاستثمار الأوروبي في سوريا.

وجاء الاتفاق في وقت تواجه فيه دمشق احتمال فرض عقوبات أميركية عليها بسبب روابطها المزعومة بجماعات "إرهابية" معادية لإسرائيل.

ويشمل الاتفاق جدول أعمال طموحا للتعاون في طائفة واسعة من المجالات التجارية والاقتصادية والتنمية الاجتماعية والثقافة والتعليم وكذلك التعاون السياسي.

وقال رئيس الفريق السوري توفيق إسماعيل "لقد توصلنا إلى اتفاق نعتبره اتفاقا متوازنا يحقق مصالح الجانبين".

ورفض مسؤولون من الجانبين كشف تفاصيل الاتفاق الذي قال دبلوماسيون إنه سيلزم سوريا بخفض الرسوم على الواردات بدرجة كبيرة وتحرير اقتصادها.

وقال مسؤولون من الاتحاد الأوروبي إنه من المنتظر توقيع الاتفاق في الأشهر الأولى من عام 2004 وذلك بسبب الجهود الكبيرة اللازمة لإعداد الوثائق.

وكان مجلس الشيوخ الأميركي وافق الشهر الماضي على مشروع قانون يقضي بفرض عقوبات اقتصادية ودبلوماسية على سوريا بزعم مساندتها نشطاء معادين لإسرائيل ولاحتفاظها بوجود عسكري في لبنان. ولم يوافق الرئيس جورج بوش بعد على مشروع القانون وهو يملك سلطة تعطيل العقوبات.

وبلغ حجم التبادل التجاري بين سوريا والاتحاد الأوروبي أكثر من ستة مليارات دولار عام 2002 وذلك وفق ما نقله موقع الاتحاد الأوروبي على شبكة الإنترنت مما يجعل الاتحاد واحدا من أكبر الشركاء التجاريين لدمشق.

المصدر : وكالات