فلسطينيون يحملون جثمان أحد شهداء الخليل (الفرنسية)

أدى انفجار تضاربت الأنباء حول أسبابه في منزل بقرية تفوح غرب الخليل جنوب الضفة الغربية إلى استشهاد ثلاثة فلسطينيين وجرح آخرين.

وفيما لم يصدر أي توضيح عن ظروف وملابسات الحادث من أي جهة فلسطينية، رجح مراسل الجزيرة في فلسطين أن تكون عبوة ناسفة انفجرت في المنزل أثناء قيام الشهداء بإعدادها. وقال إن الثلاثة ينتمون لحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

ونفى جيش الاحتلال الإسرائيلي أي علاقة له بالانفجار وادعى أنه نجم عن انفجار خلال إعداد عبوة.

على الصعيد ذاته قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فتى فلسطينيا في مخيم قلنديا جنوب مدينة رام الله. وذكرت مصادر فلسطينية أن فارس الجمزاوي وهو في الـ16 من عمره استشهد بعيار ناري في رأسه عندما فتح جنود الاحتلال النار على فتية رشقوهم بالحجارة في المخيم.

دورية إسرائيلية في الخليل (الفرنسية)
وأفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت ثمانية فلسطينيين الليلة الماضية في أرجاء مختلفة من الضفة الغربية. وأوضح أن تلك الاعتقالات تمت خلال حملة شنتها القوات الإسرائيلية في طولكرم ومخيمها وقرية بيت ريما حيث دهمت العديد من المنازل بالإضافة إلى قرية تفوح غرب الخليل.

على صعيد متصل، تعرضت قافلة سيارات تابعة لمستوطنين والجيش الإسرائيلي لهجوم قرب مستوطنة نتساريم جنوب مدينة غزة. وذكرت المصادر الإسرائيلية التي نفت وقوع إصابات أن المهاجمين أطلقوا النار على القافلة وفجروا عبوتين ناسفتين خلال مرورها.

وكانت ثلاث قذائف صاروخية قد سقطت في جنوب قطاع غزة على موقعين عسكريين وداخل مستوطنة نفيه دكليم. كما أصيب فلسطينيان بنيران قوات الاحتلال التي توغلت بعشرين آلية ودبابة في أراض خاضعة للسلطة الفلسطينية في مدينة رفح بقطاع غزة أمس الثلاثاء.

الجهاد: دولة مرحلية في الـ67 بدون تنازل (الفرنسية)

دولة في الـ67
على صعيد آخر أعلن القيادي البارز في حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية نافذ عزام أن الحركة قد توافق بشكل مؤقت على قيام دولة فلسطينية في الأراضي المحتلة عام 1967, أي الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية.

وقال عزام في تصريح هو الأول من نوعه لمسؤول في الجهاد الإسلامي, إن هذه الدولة يجب أن تتمتع بسيادة كاملة ولا يبقى فيها أي مستوطن يهودي.

ولكن عزام أكد في تصريح للجزيرة أن ذلك لا يعتبر تحولا في مواقف حركته مشيرا إلى إعلان الحركة هذا الموقف في السابق. وأكد المسؤول بحركة الجهاد أن التصريح الذي يتعامل مع أراضي عام 1967 يرفض في الوقت ذاته الاعتراف بشرعية الاحتلال.

عزلة الجدار
سياسيا أفاد مراسلنا في فلسطين أن الخارجية الإسرائيلية بدأت في استدعاء سفراء الدول التي أيدت رفع الجمعية العامة للأمم المتحدة موضوع الجدار العازل الذي تبنيه إسرائيل بالضفة المحتلة إلى محكمة العدل الدولية. وتريد إسرائيل بهذه الخطوة إبلاغ هذه الدول احتجاجها على هذه المواقف.

وفي الوقت الذي تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي بناء الجدار العازل الذي يلتهم جزءا كبيرا من الأراضي الفلسطينية، أعلن وزير العدل الإسرائيلي يوسف لبيد أنه سيسعى لإعادة رسم مسار الجدار الإسرائيلي العازل في الضفة الغربية.

واعتبر لبيد -وهو رئيس حزب شينوي العلماني- أن المسار الحالي للجدار الذي يسير في عمق الضفة الغربية أدى إلى انتقاد المجتمع الدولي لإسرائيل، وقال إنه سيطلب من الحكومة إعادة فتح باب النقاش في الموضوع.

اجتماع مصري إسرائيلي
سياسيا تعقد إسرائيل ومصر محادثات على مستوى رفيع غير معتاد اليوم الأربعاء ومن المقرر أن يلتقي وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم بالرئيس المصري حسني مبارك في جنيف اليوم الأربعاء لمناقشة كيفية إنعاش عملية خارطة الطريق مع الفلسطينيين التي وصلت إلى وضع حرج.

مبارك وشالوم يلتقيان اليوم في جنيف (الفرنسية-أرشيف)
وسيكون ذلك أعلى مستوى للاجتماعات المصرية الإسرائيلية منذ أن بدأ شارون ولايته الثانية كرئيس للوزراء في مارس/ آذار عام 2003.

ويأتي الاجتماع بعد إخفاق مساع مصرية الأسبوع الماضي في إقناع الفصائل الفلسطينية بوقف الهجمات على الإسرائيليين.

وعلى صعيد متصل أبدت الولايات المتحدة حذرا أمس الثلاثاء إزاء إعلان إسرائيل استعدادها لإزالة عدد من المستوطنات العشوائية في الأراضي الفلسطينية, معتبرة أنه من الضروري معرفة المزيد حول نوايا إسرائيل الحقيقية إزاء هذا الموضوع.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر "ما يريد أن يفعله رئيس الوزراء (الإسرائيلي) أرييل شارون أو ما يفكر فيه ليس واضحا تماما حتى الآن". وأضاف أن السفارة الأميركية في تل أبيب تجري اتصالات مع السلطات الإسرائيلية "بشأن مشاريعها".

المصدر : الجزيرة + وكالات