محكمة أمن الدولة الأردنية في عمان (أرشيف)
وجه الادعاء بمحكمة أمن الدولة الأردنية تهمة تقديم معلومات كاذبة إلى أردنيين كانا أبلغا عن وجود متفجرات على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية الفرنسية، مما أدى إلى عودة الطائرة مجددا إلى مطار عمان بعيد إقلاعها وتأخير الرحلة.

ويواجه وجدي ويحي أبداح البالغين من العمر 17 عاما تهمة القيام بالإبلاغ عن معلومات كاذبة وتعريض طائرة تقل 144 شخصا للخطر في رحلتها بين عمان وباريس في الرابع من سبتمبر/أيلول الماضي.

وبحسب لائحة الاتهام فإن المتهم الثاني اتصل بغرفة عمليات النجدة وزعم أن اسمه عبد الله بالخير من تنظيم القاعدة وأنه يريد الإبلاغ عن وجود قنبلة على متن الطائرة، مستخدما الهاتف الجوال للمتهم الأول.

وأضافت اللائحة أن عودة الطائرة أدراجها أدى إلى إلحاق الضرر الجسيم وكلف الجهات المختصة إجراءات مطولة في عمليات التفتيش والبحث عن القنبلة داخل الطائرة وفي أمتعة المسافرين إلا أنه تبين أن المعلومات كاذبة.

وقد تمكنت قوات الأمن من إلقاء القبض على وجدي ويحيى أبداح وهما من سكان وادي الريان, بعد ثلاثة أيام من الحادثة وأحيلا إلى محكمة أمن الدولة.

المصدر : الفرنسية