عاهل الأردن يتعهد بتحقيق العدالة في فلسطين والعراق
آخر تحديث: 2003/12/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/12/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/8 هـ

عاهل الأردن يتعهد بتحقيق العدالة في فلسطين والعراق

الملك عبد الله الثاني

تعهد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بالعمل لتحقيق العدالة في فلسطين والعراق حتى يتمتع شعبا هذين البلدين بالحرية وتقرير المصير، وذلك في إشارة مقتضبة لبؤرتي التوتر شرقي وغربي المملكة.

جاء ذلك في خطاب العرش لأول مجلس أمة بشقيه النواب والأعيان في عهد عبد الله الثاني ركز فيه على الشأن الداخلي.

ومن المقرر أن تتصدر مساعي إنقاذ المسار الفلسطيني-الإسرائيلي والإسراع في نقل مقاليد الحكم إلى العراقيين جدول محادثات الملك عبد الله يوم الثلاثاء في لندن مع رئيس وزراء بريطانيا توني بلير وبعد ذلك بيومين في واشنطن مع الرئيس الأميركي جورج بوش.

ودعا الملك عبد الله (42 عاما) في خطابه أمام 110 نواب و55 عضوا في مجلس الأعيان إلى تسريع وتيرة الإصلاحات السياسية والمجتمعية والاقتصادية، كما تعهد بحماية الديمقراطية وصيانة الحريات العامة على قاعدة المساواة. وحث على ترسيخ الشراكة بين القطاعين العام والخاص.

وفي معرض حديثه عن جهود تعزيز الديمقراطية، دعا العاهل الأردني إلى "فتح حوار وطني يمهد الطريق أمام عقد مؤتمر وطني لطرح مختلف القضايا الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والبحث عن حلول لها".

وشدد أيضا على ضرورة تطوير السلطة القضائية لافتا إلى ضرورة منحها "الحصانة والاستقلال والحيدة"، ودعم قطاع الإعلام "ليصبح آلة إعلامية في دولة حديثة قادرة على اعتماد القضايا الوطنية في جو من التعددية والحرية المسؤولة".

الفايز لدى أدائه القسم مع أعضاء حكومته (أرشيف- رويترز)
خطة الحكومة
وقدم الملك في الخطاب الذي بثه التلفزيون الأردني مباشرة, رؤيته وخطة عمل حكومته التي شكلت في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي ويترأسها فيصل الفايز. وحدد خمس أولويات لعملها بينها مكافحة الفقر والبطالة والتنمية السياسية وتعزيز دور الأحزاب ومشاركة المرأة والشباب في الحياة السياسية.

وبالتالي طالب الحكومة برفع مستوى الدخل وتوفير فرص عمل ومكافحة البطالة والفقر داعيا إلى تسريع وتيرة تطوير مناهج التعليم حتى تتواءم مع احتياجات سوق العمل.

كما طالب الحكومة بخلق مناخ استثماري جاذب وقادر على استيعاب أحدث وسائل التكنولوجيا بهدف "تسريع وتيرة التنمية من اقتصاد تقليدي إلى حديث مبني على العلم والمعرفة وإنتاجية عالية".

المجالي رئيسا للبرلمان
في هذه الأثناء انتخب عبد الهادي المجالي رئيسا للبرلمان الأردني خلفا لرئيسه السابق سعد هايل سرور.

والمجالي وهو وزير سابق ورئيس سابق للبرلمان ورئيس الحزب اليميني الرئيسي -الحزب الوطني الدستوري- كان المرشح الوحيد لهذا المنصب.

يذكر أن ولاية رئيس مجلس النواب تستمر عاما واحدا وتنظم انتخابات رئاسة البرلمان كل عام مع افتتاح الدورة العادية لمجلس النواب.

المصدر : الجزيرة السعودية