جابر الصباح مستقبلا عبد الله الثاني أثناء زيارة سابقة للكويت (أرشيف-رويترز)

منيرعتيق
يبدأ العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني الثلاثاء زيارة عمل قصيرة لدولة الكويت، قبل أن يقوم بزيارة لموسكو في النصف الثاني من الشهر الجاري، وأخرى لواشنطن في ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

وقال وزير الخارجية د. مروان المعشر إن الجهد الذي يبذله الملك، مع قادة الدول المؤثرة يهدف بالدرجة الأولى إلى وضع حد لمعاناة الشعب الفلسطيني وتمكينه من إقامة دولته المستقلة، وكذلك تمكين الشعب العراقي من تحديد مستقبله بنفسه وإدارة شؤونه في أسرع وقت ممكن.

وفي ما يتعلق بالعلاقات الأردنية الكويتية التي وصفها المعشر بالمتطورة والوثيقة، قال إن الملك حريص على أن يقوم بزيارة الكويت بين فترة وأخرى لأن هناك تنسيقا ليس فقط حول العراق بل حيال الكثير من القضايا العربية، مؤكدا أن العلاقات بين البلدين تطورت بشكل إيجابي خلال السنوات الأخيرة.

وقال المعشر إن الأردن والكويت، بحكم مجاورتهما للعراق، مهتمان بتسريع زوال الاحتلال وإقامة حكومة عراقية وطنية دائمة، لإيجاد الاستقرار في أسرع وقت ممكن، مشيرا إلى التعاون الوثيق بين البلدين في هذا المجال والتوافق في الرؤية على ضرورة دعم ومساندة الشعب العراقي لإدارة شؤون البلاد والسيطرة على الموارد، وقال "هناك رؤى متشابهة جدا بين البلدين في هذا الشأن".

وقال المعشر إن مباحثات الكويت ستتناول العلاقات الثنائية التي تطورت بشكل جيد، خصوصا بعد تشكيل اللجنة الأردنية الكويتية المشتركة برئاسة وزيري الخارجية في البلدين.

يذكر أن الكويت أمدت الأردن بجزء من احتياجاته النفطية إلى جانب الإمارات والسعودية التي تزوده بنصف هذه الاحتياجات، منذ انقطاع الإمدادات العراقية بسبب الحرب في العراق، لكن المعشر قال إن علاقات الأردن مع الكويت، ليست علاقات نفطية فقط، بل هي علاقات إستراتيجية، مؤكدا الحرص على إدامتها بما ينعكس إيجابا على البلدين.
ــــــــــــــــــــــــــــــ
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة