حسن الترابي
حث الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي في السودان الدكتور حسن الترابي الطلاب على القيام بما أسماه ثورة لتصحيح الأوضاع في السودان.

واستنكر الترابي الذي كان يتحدث أمام مؤتمر للطلاب المنضوين تحت لواء حزبه القوانين المقيدة للحريات التي قال إن الحكومة تطبقها باسم الدين، كما اتهم الحكومة بتغذية الصراع القبلي في دارفور.

وكانت السلطات السودانية أفرجت عن الترابي وكل المعتقلين السياسيين من حزبه منتصف الشهر الماضي، كما أمر الرئيس السوداني عمر البشير بموجب مرسوم رئاسي بإعادة فتح المقر العام لحزب المؤتمر الشعبي، وبصدور صحيفته الخاصة مجددا.

وكان الترابي العقل المدبر لنظام الإنقاذ وكان يمثل مرجعيته الروحية والسياسية، قبل أن يقع الخلاف بينه وبين الرئيس عمر البشير على خلفية القوانين التي تدعو إلى تفويض قدر أكبر من صلاحيات الحكم للولايات، وانتخاب حكامها بعيدا عن هيمنة رئيس الجمهورية، فضلا عن صراع الرجلين على قيادة الدولة.

وعلى إثر هذا الخلاف قرر الرئيس البشير في ديسمبر/ كانون الأول 1999 حل المجلس الوطني (البرلمان) الذي كان يترأسه الترابي. ثم أمر باعتقاله في فبراير/ شباط 2001 بعدما أبرم المؤتمر الوطني الشعبي الذي يتزعمه الترابي اتفاقا مع الحركة الشعبية لتحرير السودان.

المصدر : الجزيرة