مقتل جندي أميركي وأرميتاج يعلن العراق منطقة حرب
آخر تحديث: 2003/11/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/11/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/15 هـ

مقتل جندي أميركي وأرميتاج يعلن العراق منطقة حرب

الدخان يتصاعد بعد انفجار استهدف قافلة عسكرية أميركية (الفرنسية)

قتل جندي أميركي وأصيب آخر في هجوم بالمتفجرات في العاصمة العراقية بغداد وقع في وقت متأخر من ليلة أمس السبت.

وقالت قوات الاحتلال الأميركية في العراق إن جنديا من الفرقة الأولى مدرعات قتل، كما أصيب آخر في هجوم بقنبلة زرعت بجانب الطريق في بغداد.

وقتل أيضا أمس السبت جنديان أميركيان وأصيب ثالث في انفجار عبوة ناسفة على أحد الطرق في مدينة الفلوجة غرب بغداد.

وكانت ثلاثة انفجارات قوية هزت مساء السبت العاصمة العراقية، وأفاد شهود عيان بأن الانفجارات التي هزت الضفة الغربية لنهر دجلة حيث يقع مقر قيادة قوات الاحتلال الأميركي ناجمة عن قذائف مدفعية أو صاروخية.

انتشار للجنود الأميركيين ببغداد بعيد هجوم (الفرنسية)
وتزامنت الانفجارات مع إعلان متحدث عسكري أميركي أن قافلة عسكرية للاحتلال تعرضت للهجوم مساء السبت وسط بغداد قرب جسر الغدير، ما أسفر حسب شهود عيان عن إصابة جندي أميركي واحد على الأقل.

ووقع انفجار ثان بالقرب من مطار المثنى واستهدف أيضا دورية أميركية باستخدام قذائف أر. بي. جي. على ما يبدو، لكنه لم يسفر عن وقوع خسائر. ولم يعرف ما إذا كان لهذين الهجومين علاقة بالانفجارات التي سمعت.

يأتي ذلك مع إعلان القوات الأميركية أنها اعتقلت 12 شخصا يشتبه باشتراكهم في هجوم على فندق الرشيد في بغداد قبل أسبوعين. كما اعتقلت مرافقا شخصيا للرئيس العراقي المخلوع صدام حسين في مدينة تكريت شمال بغداد دون أن تكشف هويته.

ومع استمرار تدهور الوضع الأمني في العراق أعلن متحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن اللجنة قررت إغلاق مكاتبها مؤقتا في بغداد والبصرة، بسبب ما وصفها بمخاوف تتعلق بسلامة موظفيها.

منطقة حرب
التطور النوعي في الهجمات ضد الاحتلال الأميركي جعل مساعد وزير الخارجية الأميركي ريتشارد أرميتاج يعترف بأن بغداد وتكريت والرمادي والفلوجة تمثل مشكلة أمنية لقواته في العراق، وقال في مؤتمر صحفي ببغداد إن هجمات المقاومة "أيقظت" الإدارة الأميركية واصفا العراق بأنه "منطقة حرب".

أرميتاج: العراق منطفة حرب
وأضاف في أعقاب محادثات مع الحاكم الأميركي للعراق بول بريمر وقائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ريكاردو سانشيز ومسؤولين عراقيين "إنني مقتنع بأن لدينا خطة محكمة ومتماسكة للتغلب على الهجمات التي تشن ضد قوات التحالف".

وأعرب عن ثقته بأن القوات الأميركية ستتمكن من القضاء على المقاومة المتصاعدة، مؤكدا أن قواته ترد الصاع للمهاجمين، وأوضح أن عدم التحدث عن مقتل موالين للنظام العراقي السابق ومن أسماهم بالإرهابيين لا يعني أن هذه الأمور لا تحدث.

وأشار أرميتاج إلى أن واشنطن عازمة على تسليم الشؤون الأمنية للعراقيين تدريجيا، وقال إن هدف زيارته الحالية للعراق هو مناقشة الوضع الأمني ومسألة إعادة الإعمار والتطورات السياسية.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: