اتهام سعودي للقاعدة بتدبير تفجيرات الرياض
آخر تحديث: 2003/11/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/11/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/16 هـ

اتهام سعودي للقاعدة بتدبير تفجيرات الرياض

بعض مباني مجمع المحيا سويت بالأرض تماما بسبب التفجيرات (رويترز)

أعلن مصدر أمني سعودي أن سلسلة التفجيرات التي استهدفت مجمع المحيا غربي العاصمة الرياض كانت "هجوما انتحاريا". وقال المصدر في تصريح لوكالة رويترز إن الهجوم يحمل بصمات تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن.

وقد تضاربت الأنباء بشأن عدد ضحايا التفجيرات، فقد ذكرت مصادر دبلوماسية أن 30 شخصا على الأقل قتلوا وجرح 100. وأعلنت مصادر سعودية أن الهجوم أسفر عن مقتل شخصين فقط وجرح 65، وأضافت أن الانفجارات نجمت عن سيارة مفخخة على مايبدو.

وقالت مديرة المجمع إن 100 شخص على الأقل جرحوا معظمهم من الأطفال، وأضافت أنها كانت داخل المجمع حين سمعت إطلاق نار أعقبته الانفجارات.

كما نفت الرياض ما أعلنته الخارجية الأميركية بشأن استهداف ثلاث مجمعات سكنية بالرياض بهجمات بالرصاص والقنابل.

وقد أعلن دبلوماسي أميركي بالرياض فقد أميركي وإصابة آخر في هذه التفجيرات. وصرح مصدر طبي لوكالة الأنباء الفرنسية أن ثلاثة أميركيين وثلاثة كنديين جميعهم من أصل عربي من بين جرحى الهجوم.

فرق الإنقاذ تحاول انتشال جثث الضحايا (الفرنسية)

انفجارات ضخمة
وكانت أصوات الانفجارات قد دوت في أنحاء العاصمة السعودية بعد منتصف الليل وأشارت الأنباء إلى أن رائحة الدخان والمتفجرات انتشرت على مسافة عدة كيلومترات.

ونقل التلفزيون السعودي عن أحد شهود العيان أن سيارة مفخخة انفجرت داخل مجمع المحيا الذي يقطنه أجانب وسعوديون.

وهرعت على الفور سيارات الإسعاف وعناصر القوات الخاصة السعودية إلى مجمع المحيا السكني بحي وادي اللبن الذي يقع على بعد خمسة كيلومترات فقط من الحي الدبلوماسي. كما حلقت طائرات الدفاع المدني في سماء المنطقة لإطفاء حرائق اندلعت في المجمع عقب الحادث.

وبث التلفزيون السعودي مشاهد حية لفرق الأمن والإنقاذ تتفقد المجمع المدمر وتحاول انتشال جثث الضحايا من بين الأنقاض.

كما عرضت صور دمار كبير أصاب موقع الانفجارات في المجمع حيث بدت مبان وقد سويت تماما بالأرض وأخرى وقد اشتعلت فيها النار وتصاعد اللهب منها وسط محاولات فرق الإطفاء إخماد هذه الحرائق.

ويأتي الانفجار بعد يوم واحد من تحذير الولايات المتحدة من إمكانية وقوع ما وصفته بـ"أعمال إرهابية" في المملكة، وإغلاق سفارتها في الرياض وقنصليتيها في جدة والظهران.

وكانت الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا وأستراليا قد نصحت رعاياها نهاية الشهر الماضي بعدم السفر إلى السعودية مبررة ذلك بوجود معلومات موثقة عن هجمات تستهدف المصالح الغربية في المملكة.

يشار إلى أن مجمع الحمراء السكني بالرياض قد تعرض في 12 مايو/أيار الماضي لسلسلة هجمات أسفرت عن مقتل حوالي 35 شخصا بينهم 9 أميركيين.

وكان متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية قد حذر المواطنين البريطانيين في كل من قطر والبحرين من خطر ما أسماه بـ" تهديد إرهابي بدرجة عالية".

وقال المتحدث أيضا إن هناك تهديدا بوقوع هجمات في الكويت والإمارات العربية المتحدة لكنه أقل خطورة. ولم يكشف المتحدث عن أسباب التمييز في مستوى الخطورة بين الدول الخليجية الأربع.

المصدر : الجزيرة + وكالات