ولد الطايع يحتفظ بفترة ولاية ثانية إثر فوزه بالانتخابات (الفرنسية)

أعيد انتخاب الرئيس الموريتاني معاوية ولد سيد أحمد الطايع بنسبة 66.69% وفق الحصيلة النهائية للانتخابات الرئاسية. وبموجب النتيجة تراجعت نسبة الأصوات التي حصل عليها منافسه الرئيس السابق محمد خونا ولد هيداله إلى 18.73%.

وأظهرت النتائج النهائية التي أعلنت عنها وزارة الداخلية اليوم أن المرشح أحمد ولد داداه الذي حصل على 6.89% جاء في المرتبة الثالثة، في حين جاء رابعا المرشح مسعود ولد بلخير بنسبة 5.3%.

وبلغت نسبة المشاركة 60.83% من الناخبين الذين يزيد عددهم عن 1.1 مليون ناخب.

وأعلن مدير حملة المرشح محمد خونا ولد هيداله في الانتخابات الموريتانية إسماعيل ولد أعمر أن هيداله اختفى عن الأنظار. وعبر ولد أعمر عن اعتقاده بأن الاختفاء قد يكون خشية التعرض للاعتقال مجددا ولظروف أمنية، مشيرا إلى أنه سيظل على اتصال مع القوى السياسية وأنه سيظهر في الوقت المناسب.

ولد هيداله اختفى مخافة الاعتقال (الفرنسية)

اتهامات بالتزوير
وكان مراسل الجزيرة قد قال في وقت سابق إن مرشحي المعارضة اتهموا السلطات بالتزوير وحاولوا تقديم وثيقة لوزير الداخلية حول الخروقات التي شاهدوها أثناء التصويت لكنه رفض استلامها.

وأكدت مصادر المعارضة للجزيرة نت أن عمليات تزوير واسعة مورست في مناطق تنبدغة بالجنوب الشرقي وبومديد ووادي الناقة والمذرذرة ودار النعيم بالعاصمة نواكشوط.

وكان ولد هيداله قد اعتقل يوم الخميس بتهمة التخطيط للاستيلاء على الحكم، لكنه أفرج عنه بعدها بساعات. وقالت السلطات إنها عثرت على منشورات يحرض فيها ولد هيداله على استخدام العنف ويخطط لما سمته انقلابا إذا فشل بالانتخابات.

وتأتي هذه الانتخابات بعد خمسة أشهر فقط من نجاح القوات الموالية للرئيس في إحباط محاولة انقلابية شهدت خلالها شوارع نواكشوط يومين من القتال.

المصدر : الجزيرة + وكالات