أربعة شهداء وحكومة قريع تجتاز مخاض الخلافات
آخر تحديث: 2003/11/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/11/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/15 هـ

أربعة شهداء وحكومة قريع تجتاز مخاض الخلافات

قوافل الشهداء لم تتوقف رغم مزاعم الاحتلال بتخفيف الحصار (الفرنسية)

استشهد أربعة فلسطينيين بنيران الاحتلال منذ فجر اليوم، إذ سقط آخر الشهداء في مواجهات مع جنود الاحتلال في بلدة برقين قرب جنين. وقالت مصادر فلسطينية إن الشهيد يدعى معتز عامودي (15 عاما) وإن اثنين آخرين جرحا في المواجهات.

كما استشهد شاب صباح اليوم برصاص الاحتلال في مواجهات بمخيم جنين. وقالت مصادر فلسطينية إن الشهيد سقط عندما أطلق جنود النار على شبان كانوا يرشقونهم بالحجارة، وإن طفلين آخرين أصيبا بجروح أحدهما في حالة حرجة.

وقال مراسل الجزيرة إن نحو 20 دبابة وعشرات الجنود اقتحموا المخيم ونسفوا منزلا بزعم أنه يأوي أحد المطلوبين كما أخلوا عددا من المنازل المجاورة، مشيرا إلى أن الاحتلال يدفع بالمزيد من التعزيزات إلى المنطقة. وأغلق الاحتلال منافذ مدينة جنين وأعلن حظر التجول عليها بعد خمس ساعات من رفعه وهدم أربعة منازل.

وأوضح المراسل أن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة اليامون واحتلت منزل رئيس البلدية واقتادت شبانا للتحقيق معهم، مشيرا إلى أنها اعتقلت عشرة أشخاص وأضرمت النار في أحد المنازل بزعم أن مالكه أحد قادة كتائب الأقصى وأنه مطلوب.

التصعيد الإسرائيلي من اقتحام وقصف لم يتوقف (الفرنسية)
شهيدان بغزة
وفي غزة قالت مصادر طبية في رفح إن أربعة أشخاص بينهم طفل في الرابعة من عمره أصيبوا من جراء إطلاق النار على المواطنين بشكل عشوائي في منطقة حي السلام. كما عثر على جثتي شهيدين أطلقت قوات الاحتلال النار عليهما فجر اليوم في منطقة أبو صفية شرقي بيت حانون.

وتسلمت الجهات الطبية الفلسطينية جثماني الشهيدين وهما محمود عمر محمد (20 عاما) وشادي رفيق حبوب (20 عاما) من سكان بلدة بيت لاهيا. ولم تعلن حتى الآن أي جهة عن انتمائهما.

انفراج
ورغم التصعيد الإسرائيلي فقد لاحت في الأفق بوادر انفراج أزمة الحكومة الفلسطينية بإعلان رئيس الوزراء أحمد قريع توصله إلى اتفاق مع الرئيس ياسر عرفات يسمح له بالكشف عن تشكيلة حكومته الجديدة.

وقال قريع للصحفيين خارج مقر الرئاسة الفلسطينية بعد اجتماعه بعرفات إنه تم التوصل إلى اتفاق أمني يقضي باقتسام السلطة بين وزارة الداخلية ومجلس الأمن القومي، بحيث يتولى مجلس الأمن القومي جميع الصلاحيات الأمنية في حين تبقى الصلاحيات المدنية ضمن مسؤوليات وزارة الداخلية.

بلعاوي (وسط) يتولى المسؤوليات المدنية بوزارة الداخلية (الفرنسية)

ورجح قريع تولي حكم بلعاوي منصب وزير الداخلية.

وكانت مصادر مطلعة أكدت في وقت سابق أن اللجنة المركزية لفتح حسمت الخلاف بشأن أزمة وزارة الداخلية بموافقتها على تعيين بلعاوي في المنصب بعد تراجع قريع عن مطلبه بتعيين اللواء نصر يوسف وضمه إلى نواب رئيس الوزراء.

وسيسمح هذا التعيين لعرفات بالحفاظ على سيطرته على الأجهزة الأمنية حسب مطلبه. وأوضح مسؤولون فلسطينيون أن تشكيلة الحكومة ستعرض على المجلس التشريعي الاثنين المقبل مبدئيا.

وأضاف قريع أنه لم يتم البت بشكل نهائي في موضوع تعيين أربعة نواب لرئيس الوزراء، هم: سلام فياض ونبيل شعث ونصر يوسف وصائب عريقات. وقد عقدت اللجنة المركزية لحركة فتح اجتماعا اليوم للبت في التشكيل النهائي للحكومة الجديدة.

وحال الصراع على السلطة بين قريع وعرفات دون تشكيل حكومة فلسطينية دائمة بعد انتهاء تفويض مدته 30 يوما لحكومة طوارئ في الأسبوع الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات