شارون يعتبر تبادل الأسرى مسألة حياة أو موت
آخر تحديث: 2003/11/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/11/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/12 هـ

شارون يعتبر تبادل الأسرى مسألة حياة أو موت

أقارب الجنود الأسرى الثلاثة لدى حزب الله يطالبون بالإفراج عنهم (أرشيف-رويترز)

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أنه يؤيد عملية تبادل الأسرى مع حزب الله في لبنان.

وقال في تصريحات نشرتها اليوم صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية "إنها مسألة حياة وموت، وعلى الوزراء أن يقرروا مصير إسرائيلي أؤيد شخصيا إنقاذه"، مشيرا بذلك إلى إسرائيلي خطفه حزب الله يدعى الحنان تاننباوم الذي قدم على أنه رجل أعمال ويتهمه حزب الله بالتجسس.

ويلمح شارون بذلك إلى إعلان رئاسة مجلس الوزراء الإسرائيلي أمس أن الحكومة ستبت الأحد بقضية تبادل الأسرى مع حزب الله، ويشكل هذا الإعلان مؤشرا على أن المداولات الجارية حاليا بين إسرائيل وحزب الله بوساطة ألمانية لتبادل أسري أصبحت على وشك تسجيل نتائج في حين أن الوزراء الإسرائيليين منقسمون جدا إزاء هذه المسألة.

وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أنه يُفترض أن تفرج إسرائيل عن 400 فلسطيني و19 لبنانيا في مقابل ثلاثة جنود إسرائيليين أسروا في تشرين أكتوبر/ تشرين الأول 2000 في منطقة تحتلها إسرائيل على المثلث الحدودي مع لبنان وسوريا.

وأوضحت وسائل الإعلام أيضا أن الفلسطينيين الـ400 الذين قد يفرج عنهم اختارهم جهاز الآمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت) وهم غير ضالعين في عمليات أدت إلى مقتل إسرائيليين أو أن عقوبات السجن التي يقضونها تنتهي بعد أقل من سنتين.

ومن بين اللبنانيين الذين سيفرج عنهم الشيخ عبد الكريم عبيد المسؤول في حزب الله ومصطفى الديراني، وقد خطفا في لبنان في 1989 و1994 بهدف مبادلتهما بمعلومات عن مصير الطيار الإسرائيلي رون أراد.

واعتُبر أراد في عداد المفقودين بعدما أسقطت طائرته في لبنان في أكتوبر/ تشرين الأول 1986، وعملية تبادل الأسرى الحالية لا تشمل أراد مما أثار انتقادات كبيرة جدا من عدد من الوزراء الإسرائيليين.

ومما يزيد من حدة الجدل أن الحنان تاننباوم الذي تشمله عملية التبادل مبدئيا كان ضالعا في نشاطات تشكل جنحا لدى خطفه من جانب حزب الله بحسب وسائل الإعلام, في حين أن الشارع الإسرائيلي حول أراد إلى "بطل قومي".

ويشدد الوزراء والمعلقون المعارضون لعملية تبادل الأسرى على ضرورة الاحتفاظ بمصطفى الديراني الضالع في عملية أسر أراد للحصول على معلومات عن مصير الطيار الإسرائيلي.

ومن جانبه أعلن الأمين العام لحزب الله الشيخ حسن نصر الله أن يوم الأحد القادم سيكون حاسما بالنسبة لقضية تبادل الأسرى مع إسرائيل.

وقال نصر الله في كلمة بثها تلفزيون المنار "سنرى إذا كانت الإجابات ستساعد على إيجاد نهاية طيبة أو ستأخذ منحى آخر، وهذا لا يغير أي شيء بجميع الأحوال لأننا لن نترك وسيلة لتحرير السجناء".

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: