قريع يعرض حكومته على التشريعي الأسبوع القادم
آخر تحديث: 2003/11/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/11/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/10 هـ

قريع يعرض حكومته على التشريعي الأسبوع القادم

قريع أكد أن خلافه مع عرفات بشأن حقيبة الداخلية مازال قائما

أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع أن الرئيس ياسر عرفات كلفه بتشكيل حكومة جديدة وأنه قبل التكليف, وقال إنه سوف ينتهي من تشكيلها وعرضها على المجلس التشريعي للمصادقة عليها في الأسبوع المقبل.

وأوضح قريع في بيان للصحفيين عقب انعقاد آخر جلسات حكومة الطوارئ التي انتهت ولايتها اليوم، أنه سيطلب من المجلس عقد اجتماع غدا أو بعد غد لتحديد موعد للمصادقة على حكومته، رغم استمرار خلافه مع عرفات على منصب وزير الداخلية.

وذكر نبيل أبو ردينة مستشار عرفات أن الأخير طلب من قريع الاستمرار في تسيير أعمال حكومة الطوارئ لحين تشكيل حكومة جديدة ونيلها ثقة المجلس التشريعي.

من جانبه قال وزير الخارجية الفلسطيني نبيل شعث -في ختام اجتماع في مدريد مع السفراء الفلسطينيين المعتمدين لدى الدول الأوروبية- إن الحكومة الفلسطينية الجديدة ستحاول التوصل فورا إلى وقف لإطلاق النار مع إسرائيل.

على صعيد متصل قال وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز إنه أجرى مباحثات مع أطراف فلسطينية لم يُسمها، موضحا أن مزيدا من المباحثات الفلسطينية الإسرائيلية ستعقد عقب انتهاء قريع من تشكيل حكومته الموسعة.

هدنة مشروطة
وتأتي هذه التطورات في غمرة أنباء عن أن حركة المقاومة الإسلامية حماس أبلغت مصر موافقتها بشروط على هدنة مع إسرائيل.

الرنتيسي: الهدنة لا تعني وقف المقاومة(أرشيف- رويترز)

وقالت مصادر فلسطينية إن عضو المكتب السياسي لحماس موسى أبو مرزوق زار مؤخرا القاهرة حيث أبلغ رئيس المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان استعداد الحركة "للالتزام بوقف لإطلاق النار إذا التزمت إسرائيل علنا بالتوقف عن جميع أشكال العدوان على الشعب الفلسطيني بما في ذلك عمليات الاغتيال والتوغل وتدمير المنازل".

وذكرت الأنباء أن حماس تطالب كذلك "بضمانات دولية" لمثل هذا الاتفاق.

وكان عبد العزيز الرنتيسي القيادي البارز في حماس قال في تصريحات صحفية سابقة إن حماس ستطرح على قريع مواصلة المقاومة وتجنب استهداف المدنيين الفلسطينيين والإسرائيليين.

مواجهات
وعلى الصعيد الميداني اندلعت مواجهات بين قوات الاحتلال ومواطنين فلسطينيين في مخيم بلاطة بمدينة نابلس لدى محاولة سلطات الاحتلال جرف أحد الطرق في المخيم.

وقد أصيب فلسطينيان ومتطوع سويدي بجراح برصاص أطلقه جنود الاحتلال لتفريق المواطنين الذين رموا الجرافات والدبابات بالحجارة.

وقالت مصادر طبية فلسطينية إن أحد المصابين طفل في الثالثة عشرة من عمره، أصيب في الكتف وحالته متوسطة الخطورة.

وكان فلسطيني يدعى صبيح أبو سعود -وهو من مدينة نابلس- قد استشهد أمس بعدما فجر عبوة ناسفة قرب مستوطنة شافي شومرون اليهودية في شمال الضفة الغربية. وقد أعلنت كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح مسؤوليتها عن العملية التي أدت إلى إصابة جندي إسرائيلي بجروح.

الاحتلال يمشط موقع عملية شافي شومرون الفدائية (رويترز)

وفي تطور آخر أعلنت قوات الاحتلال في بيان اليوم أن ناشطا في حركة الجهاد الإسلامي ملاحقا من قبلها سلم نفسه لعسكريين إسرائيليين.

وقال البيان إن طارق أحمد كريم حسن الذي يتهمه الجيش بالتورط في هجوم أسفر عن مقتل إسرائيلية في يونيو/ حزيران الماضي, سلم نفسه بعد ظهر أمس عند حاجز عسكري في قطاع قلقيلية شمال الضفة الغربية.

وفي غزة أصيب صبيان فلسطينيان بجروح جراء قصف قوات الاحتلال منطقة تل السلطان في مدينة رفح جنوبي القطاع. كما أطلقت قوات الاحتلال قذائف دباباتها المتمركزة في مستوطنة نتساريم باتجاه مدينة الزهراء المطلة على المستوطنة.

المصدر : الجزيرة + وكالات