المنظمة العربية لحقوق الإنسان تفتتح فرعا لها بدمشق
أعلنت المنظمة العربية لحقوق الإنسان أمس السبت عن افتتاح فرعها العاشر في العاصمة السورية دمشق وطالبت بإلغاء ما وصفته بحالة الطوارئ والقوانين الاستثنائية ووقف انتهاكات حقوق الإنسان.

وقال المحامي محمد رعدون "نعلن تأسيس جمعية عربية تدافع عن حقوق الإنسان في سوريا وتعمل على إيجاد مرجعية لحقوق الإنسان, أسوة بالدول العربية, ونطمح أن يكون فرع دمشق-المقر العاشر- بين الدول العربية التابعة للمقر العام في القاهرة".

وأضاف رعدون أن "الفرع العاشر في سوريا للمنظمة العربية لحقوق الإنسان يطالب بإلغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية والمحاكم والقوانين الاستثنائية ووقف جميع انتهاكات حقوق الإنسان وإطلاق الحريات العامة".

وطالب بـ "إصدار عفو عام عن المعتقلين السياسيين وطي المحاكم الاستثنائية لأن 142 مادة من قانون العقوبات تحولت إلى المحاكم العسكرية وأمن الدولة وكانت الأحكام فيها ظالمة وجائرة خلال فترة 40 عاما مضت".

هذا ودعت الجمعية العمومية للمنظمة العربية في سوريا في بيان لها إلى اجتماع غير محدد خلال ثلاثة أشهر لانتخاب "مجلس الأمناء والمكاتب الأخرى". ويحمل البيان تواقيع 81 من المحامين والأطباء والمهندسين والكتاب الذين يعتبرون "مؤسسين للجمعية العربية لحقوق الإنسان في سوريا ومقرها دمشق".

المصدر : الجزيرة + الفرنسية