بيرنز يؤكد لقريع التزام واشنطن بخارطة الطريق
آخر تحديث: 2003/11/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/11/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/6 هـ

بيرنز يؤكد لقريع التزام واشنطن بخارطة الطريق

بيرنز ينقل طمأنة إلى قريع بشأن التزام واشنطن خريطة الطريق (الفرنسية)

أكد مساعد وزير الخارجية الأميركي وليام بيرنز تصميم الرئيس جورج بوش على تحقيق رؤيته لحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني على أساس إنشاء دولتين, كما أكد التزام واشنطن بخارطة الطريق.

وشدد بيرنز في لقائه برئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع في مقر السفارة الأميركية في عمان مساء السبت على أهمية أن يبذل الفلسطينيون أقصى جهدهم لإنهاء ما أسماه الرعب والعنف. ويأتي الاجتماع وهو الأول مع قريع منذ توليه منصبه، في سياق مساع لتحريك عملية السلام التي تكتسب زخما متزايدا.

ومن المقرر أن يتوجه بيرنز الذي يقوم بجولة في المنطقة إلى القدس اليوم لإجراء محادثات مع رئيس حكومة إسرائيل أرييل شارون.

أفكار فلسطينية
والتقى قريع في وقت سابق وزير خارجية الأردن مروان المعشر فور وصوله إلى عمان.
وقال المعشر للصحفيين إن بلاده تدرس مع الجانب الفلسطيني جملة أفكار عرضها قريع تمهيدا لحملها إلى واشنطن في محاولة لتحريك عملية السلام.

وقال وزير الشؤون المدنية الفلسطيني جميل الطريفي الذي يرافق قريع, إن اللقاء كان فرصة لتبادل وجهات النظر وإن المعشر أبدى تفهما للطرح الذي قدمه الفلسطينيون. لكنه لم يقدم توضيحات حول مضمون هذا الطرح.

وسيلتقي قريع اليوم العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني ورئيس الوزراء فيصل الفايز. وكان عبد الله الثاني طلب الشهر الماضي من قريع أن يقدم أفكارا ليحملها إلى الرئيس جورج بوش كما أعلن آنذاك مسؤول في الديوان الملكي.

قمة بشروط
وكان قريع أعرب في مؤتمر صحفي عقده في رام الله عن ترحيبه بلقاء شارون شريطة الإعداد له بشكل كاف لبحث القضايا العالقة مع إسرائيل مثل بناء الجدار العازل والحصار والحواجز العسكرية وطريقة التعامل مع الرئيس عرفات
.

جانب من لقاء لندن (الفرنسية)
وقال قريع إنه لن يكون هناك داع للاجتماع بشارون إذا ما استمرت إسرائيل في بناء الجدار مؤكدا أنه لن يذهب إلى اللقاء ما لم ير مؤشرات إيجابية على الأرض.

في المقابل رفض مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى أي شروط لانعقاد قمة قريع شارون وقال إذا أرادت السلطة الفلسطينية أن توقف إسرائيل بناء الجدار فيجب عليها أن تحارب ما أسماه الإرهاب وتنزع أسلحة الفصائل الفلسطينية.

من جانب آخر أكد قريع أن اللقاءات الفلسطينية الإسرائيلية الجارية في لندن ومدريد ومبادرة جنيف هي مبادرات شخصية لا تلزم حكومته بأي شيء، لأنها لا تعترف إلا بالمبادرات التي صادق عليها المجلس الوطني والمجلس المركزي لفتح.

وأشار إلى أن مجلس الوزراء شكل وفودا لمتابعة التطورات بشأن القضية الفلسطينية داخليا وخارجيا, وقال إنه تقرر إرسال وفد إلى مؤتمر الدول المانحة في روما وآخر إلى عمان ووفود أخرى إلى القاهرة وجنيف وغيرها.

إدانة مبادرة جنيف
وبينما تجري الاستعدادات لإعلان مبادرة جنيف يوم غد الاثنين ضمن سلسلة من المبادرات المشابهة، أدانت حركة فتح الخطة ودعت القوى الفلسطينية إلى رفضها ورفض جميع الصيغ التي وصفتها بأنها تنتقص من الحقوق الفلسطينية.

وتتسم الخطة بالغموض بشأن مصير اللاجئين الفلسطينيين وهي إحدى القضايا المركزية في الصراع مع إسرائيل.

مخططا مبادرة جنيف ياسر عبد ربه ويوسي بيلين (الفرنسية)

وحذرت كتائب شهداء الأقصى الذراع العسكرية للحركة في بيان تلقته الجزيرة، المسؤولين الفلسطينيين من مغبة الاستمرار في عقد اللقاءات مع الجانب الإسرائيلي.

وندد بالمبادرة أيضا "مؤتمر حق العودة" وهو تجمع فلسطيني في الخارج ووصفها بأنها مخالفة للقانون الدولي ولا تمثل رأي الشعب الفلسطيني.

وقال سلمان أبو ستة الناطق الرسمي باسم المكتب الدائم للمؤتمر في بيان له إن لجان المؤتمر الذي عقد في لندن في منتصف الشهر الماضي ستنظم لقاءات جماهيرية الشهر القادم للتعبير عن موقفها الثابت في التمسك بحق العودة.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: