شارون يرفض مطالب قريع ويتحدث عن تنازلات
آخر تحديث: 2003/11/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/4 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: تقرير للأمم المتحدة يحذر من تآكل سلطة الحكومة الشرعية في اليمن
آخر تحديث: 2003/11/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/4 هـ

شارون يرفض مطالب قريع ويتحدث عن تنازلات

شارون يحاول الاحتفاظ بزمام المبادرة أمام مشاريع السلام الأخرى (الفرنسية)

رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بشدة سلسلة من المطالب أعلنها نظيره الفلسطيني أحمد قريع باعتبارها شروطا ضرورية لإعادة تحريك عملية السلام.

واتهم شارون خلال لقاء سنوي مع رؤساء تحرير الصحف الإسرائيلية بتل أبيب حكومة قريع بأنها لم تقم بأي مبادرة لإنهاء المقاومة المسلحة. ويطالب قريع بوقف البناء في الجدار العازل ووقف النشاطات الاستيطانية وإزالة البؤر الاستيطانية المعزولة ورفع الحصار عن الرئيس ياسر عرفات.

وحذر شارون الفلسطينيين من أن الوقت بدأ ينفذ في حال عدم استئناف المفاوضات، وقال إنه لن يتردد في اتخاذ إجراءات من جانب واحد إذا لم تحترم حكومة قريع تعهداتها للسماح باستئناف المفاوضات.

تأتي هذه التهديدات أثناء استعداد فريق فلسطيني وآخر إسرائيلي لعقد اجتماع قرب العاصمة لندن في وقت لاحق اليوم لبحث تذليل العقبات التي تعرقل بدء تنفيذ خطة خارطة الطريق.

ويضم الوفد الفلسطيني مستشار الرئيس الفلسطيني للأمن القومي جبريل الرجوب ومسؤولين آخرين. ويضم الجانب الإسرائيلي عضو الكنيست أومري شارون نجل رئيس الوزراء الإسرائيلي ومساعدين لوزيري الدفاع والخارجية وعضوين بالكنيست عن حزب العمل. وقال مراسل الجزيرة إن اللقاء يعقد بمباركة عرفات وشارون.

تنازلات
وفي محاولة للاحتفاظ بزمام المبادرة أمام مشاريع السلام الأخرى المطروحة، لمح شارون إلى أن إسرائيل يمكن ألا تحتفظ بكل الأراضي إذا كانت تريد تحريك عملية السلام مع الفلسطينيين، وقال "سنضطر لتقديم تنازلات مؤلمة للفلسطينيين في المستقبل في أي اتفاق سلام محتمل".

إسرائيل ماضية في بناء الجدار العازل رغم الاعتراضات الفلسطينية والأميركية (الفرنسية)
وأضاف "من الواضح في نهاية المطاف أننا لن نبقى في كل الأماكن التي نحن فيها الآن". وكان شارون قال قبل أيام إن حكومته قد تتخذ خطوات من جانب واحد لكسر الجمود في عملية السلام إذا فشل التوصل إلى اتفاق في إطار خارطة الطريق للسلام التي تدعمها الولايات المتحدة.

وفي رده على سؤال رفض شارون مجددا توضيح مفهومه للخطوات الأحادية وطبيعة التنازلات وقال "لا أريد الخوض في مزيد من التفاصيل"، مشيرا إلى أن الهدف من هذه الخطوات هو تسهيل حياة الإسرائيليين.

شرعية المستوطنات
وجاء المؤتمر الصحفي لشارون بعد ساعات على تصريح مسؤول آخر بأن إسرائيل بصدد وضع اللمسات الأخيرة على تشريع قانون جديد يضفي الشرعية على مستوطنات جديدة في الضفة الغربية، في انتهاك لتعهداتها للولايات المتحدة والتزاماتها بخارطة الطريق.

مشروع قانون إسرائيلي لإضفاء الشرعية على البؤر الاستيطانية (رويترز)
وبدا شارون أنه يؤكد بقاء بعض البؤر الاستيطانية في مكانها لدواع أمنية، وقال إن المستوطنات غير القانونية ستزال في حين سيبقى "ما هو ضروري منها".

كما تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي أثناء مؤتمر صحفي في تل أبيب بتسريع بناء الجدار العازل في الضفة الغربية رغم معارضة الإدارة الأميركية. وقال إن الجدار مهم لما سماه الحفاظ على الأمن الإسرائيلي.

كما انتقد شارون في تصريحاته خطة بديلة لخارطة الطريق تدعى وثيقة جنيف للسلام صاغتها المعارضة الإسرائيلية وشخصيات فلسطينية بارزة، والتي من المقرر طرحها رسميا خلال مراسم تنظم في سويسرا يوم الاثنين المقبل.

وقال إن "الحكومة وحدها هي التي يمكن أن تجري مفاوضات بهدف التوصل إلى حل وتوقيع اتفاق"، منبها إلى أن وثيقة جنيف "خطأ وتضر بإسرائيل".

وفي أول رد فعل فلسطيني قال الوزير صائب عريقات إن تصريحات شارون بمواصلة تشييد المستوطنات وبناء الجدار العازل الذي يقتطع جزءا من الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية، سيدمر أي فرصة للسلام. وقال "إنه لا يعتقد بأنه من الممكن تحقيق السلام بالمستوطنات والتهديدات".

خمسة شهداء
وعلى الصعيد الميداني استشهد خمسة فلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية برصاص الاحتلال بينهم طفل في التاسعة من عمره.

فلسطينيون يودعون طفلا شهيدا في غزة (رويترز)
يذكر أن أربعة من الشهداء الخمسة قتلوا في غزة بينما توفي الخامس متأثرا بجروح أصيب بها أمس في بلدة يطا جنوب مدينة الخليل.

وفي مدينة جنين شمال الضفة الغربية جرح ثلاثة فلسطينيين واعتقل آخران خلال عملية توغل إسرائيلية جديدة في المدينة ومخيمها.

وأفاد مراسل الجزيرة أن العملية تمت بمشاركة حوالي 20 دبابة وعدد من الآليات بزعم البحث عن مطلوبين. وقال شهود عِيان إن تبادلا لإطلاق النار جرى في المخيم بين مسلحين فلسطينيين ووحدات إسرائيلية خاصة.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: