تزامنا مع اجتماع لندن شارون يتعهد بمواصلة الجدار
آخر تحديث: 2003/11/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/11/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/4 هـ

تزامنا مع اجتماع لندن شارون يتعهد بمواصلة الجدار

جبريل الرجوب مع عومري شارون في لندن (الفرنسية)

بدأت في لندن اجتماعات غير رسمية بين مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين كبار يبحثون خلالها فرص البدء في تطبيق خطة خارطة الطريق التي تدعمها الولايات المتحدة لإحلال السلام في الشرق الأوسط.

وجاء انعقاد المؤتمر الذي يستغرق يومين بدعوة من الحكومة البريطانية لمناقشة الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، ومن المقرر أن يشارك الوزير البريطاني لشؤون الشرق الأوسط في جلسة اليوم الجمعة.

ويضم الوفد الفلسطيني العميد جبريل الرجوب المستشار الأمني للرئيس ياسر عرفات وعضو المجلس التشريعي والوزير السابق زياد أبو زياد، بينما يضم الوفد الإسرائيلي نجل رئيس الوزراء وعضو الكنيست عومري أرييل شارون وعضو الكنيست عن حزب العمل الوزير السابق أفرايم سنيه.

وقلل الرجوب من أهمية محادثات لندن، وقال في تصريح للجزيرة إنه لا يتوقع تحقيق تقدم ملموس في هذه المحادثات.

كما فند الرجوب التصريحات الإسرائيلية بالتزام حكومة شارون بخارطة الطريق، مشيرا إلى أن إسرائيل أفرغت الخطة من مضمونها بقائمة الشروط التي وضعتها، وقال إن شارون يجب أن يتخذ قرارا بما إذا كان حقا يريد الأمن أو الاستمرار في احتلال أراض فلسطينية.

من جانبه قال المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية جدعون مائير وأحد المشاركين في المؤتمر للجزيرة إن اللقاء جزء من مبادرة لبناء الثقة وخلق مناخ أفضل.

تنازلات مؤلمة

شارون يحاول الاحتفاظ بزمام المبادرة أمام مشاريع السلام الأخرى (الفرنسية)
وإزاء ضغوط لإنهاء ثلاث سنوات من الانتفاضة الفلسطينية ضد الاحتلال قال رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إن إسرائيل لا تستطيع أن تحتفظ بكامل الضفة الغربية وقطاع غزة، ولكنه حذر الفلسطينيين أيضا بأنه ما لم يخففوا من مطالبهم فإنه قد يتخذ خطوات منفردة.

وقال خلال لقاء مع رؤساء تحرير الصحف الإسرائيلية بتل أبيب "لقد تحدثت في السابق عن ضرورة تقديم تنازلات مؤلمة، من الواضح أننا لن نكون في المستقبل في المواقع التي نوجد بها الآن".

وحذر شارون الفلسطينيين من أن الوقت بدأ ينفذ في حال عدم استئناف المفاوضات، وقال إنه لن يتردد في اتخاذ إجراءات من جانب واحد إذا لم تحترم حكومة نظيره الفلسطيني أحمد قريع تعهداتها للسماح باستئناف المفاوضات.

واتهم حكومة قريع بأنها لم تقم بأي مبادرة لإنهاء المقاومة المسلحة، معلنا رفضه للمطالب التي وضعها قريع لاستئناف المحادثات. ويطالب قريع بوقف بناء الجدار العازل ووقف النشاطات الاستيطانية ورفع الحصار عن عرفات.

كما تعهد شارون بتسريع بناء الجدار العازل في الضفة الغربية رغم معارضة الإدارة الأميركية. وقال إن الجدار مهم لما سماه الحفاظ على الأمن الإسرائيلي.

مشروع قانون إسرائيلي لإضفاء الشرعية على البؤر الاستيطانية (رويترز)
وأقر شارون بأن إسرائيل قد تجبر على التخلي عن بناء مستوطنات جديدة على بعض الأراضي الفلسطينية تماشيا مع خارطة الطريق.

وجاء المؤتمر الصحفي لشارون بعد ساعات من تصريح مسؤول آخر بأن إسرائيل بصدد وضع اللمسات الأخيرة على تشريع قانون جديد يضفي الشرعية على مستوطنات جديدة في الضفة الغربية، في انتهاك لتعهداتها للولايات المتحدة والتزاماتها بخارطة الطريق.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت أنها ستقلص حجم ضمانات القروض الممنوحة لإسرائيل ردا على استمرار بناء مزيد من المستوطنات.

كما انتقد شارون في تصريحاته خطة بديلة لخارطة الطريق تدعى وثيقة جنيف للسلام صاغتها المعارضة الإسرائيلية وشخصيات فلسطينية بارزة، والتي من المقرر طرحها رسميا خلال مراسم تنظم في سويسرا الاثنين المقبل.

وفي رد فعل فلسطيني قال الوزير صائب عريقات إن تصريحات شارون بمواصلة تشييد المستوطنات وبناء الجدار العازل الذي يقتطع جزءا من الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية سيدمر أي فرصة للسلام. وقال "إنه لا يعتقد أنه من الممكن تحقيق السلام بالمستوطنات والتهديدات".

خمسة شهداء

تشييع ثلاثة من شهداء غزة (الفرنسية)
وعلى الصعيد الميداني استشهد خمسة فلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية برصاص الاحتلال بينهم طفل في التاسعة من عمره.

ويذكر أن أربعة من الشهداء الخمسة قتلوا في غزة بينما توفي الخامس متأثرا بجروح أصيب بها الأربعاء في بلدة يطا جنوب مدينة الخليل.

وفي مدينة جنين شمال الضفة الغربية جرح ثلاثة فلسطينيين واعتقل آخران خلال عملية توغل إسرائيلية جديدة في المدينة ومخيمها.

وأفاد مراسل الجزيرة أن العملية تمت بمشاركة حوالي 20 دبابة وعدد من الآليات بزعم البحث عن مطلوبين. وقال شهود عِيان إن تبادلا لإطلاق النار جرى في المخيم بين مسلحين فلسطينيين ووحدات إسرائيلية خاصة.

المصدر : الجزيرة + وكالات