حزب العمل يطلق خطة سلام جديدة مع الفلسطينيين
آخر تحديث: 2003/11/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/3 هـ
اغلاق
خبر عاجل :محافظ سقطرى: الإمارات تحاول إنشاء قوة موازية وخدمات مماثلة لما تقدمه الحكومة
آخر تحديث: 2003/11/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/3 هـ

حزب العمل يطلق خطة سلام جديدة مع الفلسطينيين

خطة حزب العمل تدعو لإنشاء دولة فلسطينية وانسحاب شبه شامل إلى حدود ما قبل حرب 67 (رويترز- أرشيف)

كشف حزب العمل الإسرائيلي عن خطوط رئيسية لخطة سلام مع الفلسطينيين أقرتها اللجنة السياسية للحزب بحضور زعيم الحزب شمعون بيريز ومسؤولين آخرين.

وتقترب الخطة من مبادرة جنيف ومن خطة سلام أخرى أطلقها الرئيس السابق لجهاز الأمن الداخلي (شين بيت) عامي إيالون والأستاذ الجامعي الفلسطيني سري نسيبه، والداعية إلى إنشاء دولة فلسطينية مستقلة.

وتقبل خطة حزب العمل بانسحاب إسرائيلي من الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967 إلا في حال حدوث تعديلات لأسباب أمنية أو لضم مستوطنات.

وتقر الخطة مبدأ تعويض الفلسطينيين عن الأراضي التي ستضم لإسرائيل بأراض أخرى. وتدعو إلى تقاسم السيادة على القدس واحتفاظ إسرائيل بالأحياء الاستيطانية في الشطر الشرقي للمدينة. كما تستبعد الخطة حق عودة اللاجئين وأحفادهم تجنبا للإخلال بما وصف بالطابع اليهودي لدولة إسرائيل.

ويقترح حزب العمل انفصالا من جانب واحد مع الفلسطينيين إذا فشلت المفاوضات بشأن سبل تنفيذ تلك الخطة.

بالمقابل أطلق مجلس المستوطنين اليهود "خطة سلام بديلة" تستبعد إقامة دولة فلسطينية وإزالة أي مستوطنات، بعد تحذير شارون من عدم وجود بديل عما وصفه بتقديم "تنازلات مؤلمة" للفلسطينيين.

وتشمل الخطة المقترحة القضاء على المقاومة والتخلي عن مبدأ الأرض مقابل السلام، وإقامة إدارات تتمتع بحكم ذاتي للعرب، واتفاق إقليمي نهائي يستبعد إقامة دولة فلسطينية أو إزالة مستوطنات.

صائب عريقات

الهدنة مع إسرائيل

وتزامن الإعلان عن هاتين الخطتين مع استمرار جهود الحكومة الفلسطينية لإقناع الفصائل الفلسطينية لإبرام هدنة مع إسرائيل.

وتخطط هذه الحكومة للحصول على تعهد من فصائل المقاومة المسلحة بوقف جميع عملياتها ضد الاحتلال الإسرائيلي الأسبوع المقبل، لكنها ترهن نجاح ذلك بمدى تنفيذ إسرائيل التزاماتها في خطة خارطة الطريق للسلام المدعومة أميركيا.

ووافقت جميع الفصائل الفلسطينية بما فيها حركتا المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي على حضور مؤتمر للحوار في القاهرة يبدأ في الثاني من ديسمبر/ كانون الثاني المقبل، ويتوقع أن يصدر في ختامه تعهد بوقف إطلاق النار.

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إن أي اتفاق هدنة يعتمد على الرد الإسرائيلي، وأضاف أن مفتاح نجاح الهدنة هو أن توقف إسرائيل عدوانها على الفلسطينيين.

وفي واشنطن قال مسؤولون إن مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى وليام بيرنز سيزور الأراضي الفلسطينية وإسرائيل مطلع الأسبوع القادم لأول مرة منذ أغسطس/ آب الماضي في محاولة لإحياء خارطة الطريق.

الاحتلال أحكم إغلاق جميع المداخل المؤدية للقدس (رويترز)

اغتيال
في هذه الأثناء أفادت مراسلة الجزيرة في فلسطين بأن مجهولِين أطلقوا النار على أحمد براق الشكعة الشقيق الأصغر لرئيسِ بلدية نابلس مساء أمس فأصابوه بثلاث رصاصات فأردوه قتيلا.

وقالت مصادر فلسطينية إن المستهدف أصلا في الاغتيال كان غسان الشكعة رئيس بلدية نابلس وهو عضو في مجلس الأمن القومي الفلسطيني وفي اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، والذي يخوض صراعا مع مجموعات مسلحة في مخيم عسكر للاجئين بالقرب من نابلس.

من جهة أخرى أحكمت قوات الاحتلال الإسرائيلي إغلاق مدينة القدس وشددت إجراءاتها العسكرية على جميع المداخل المؤدية إليها، ومنعت القائمين على مشروع هدية الطفل من القيام بمهامهم بعد صلاة العيد داخل باحات الحرم القدسي للعام الثاني على التوالي.

وفي تطور آخر قللت وزيرة الاستيعاب الإسرائيلية تسيبي ليفني من أهمية الإجراءات التي اتخذتها واشنطن ضد إسرائيل بسبب سياستها الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية, موضحة أنها جزء من التفاهم الضمني بين البلدين.

وكانت السفارة الإسرائيلية في واشنطن أعلنت في وقت سابق أن الولايات المتحدة ستقتطع هذا العام حوالي ثلاثمائة مليون دولار من الضمانات المصرفية التي التزمت بمنحها لإسرائيل لتمكينها من الاقتراض.

المصدر : الجزيرة + وكالات