يجتمع مجلس اتحاد المغرب العربي الذي يضم رؤساء الدول الأعضاء في الاتحاد بالعاصمة الجزائرية في نهاية ديسمبر/كانون الأول القادم.

وقد جاء هذا الإعلان على لسان وزير الخارجية الجزائري عبد العزيز بلخادم في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية في أعقاب اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الذي انعقد أمس السبت.

وكان هذا الاجتماع مخصصا للتشاور قبل قمة مجموعة "خمسة+خمسة" المقرر في مطلع ديسمبر/كانون الأول المقبل.

ويضم هذا المنتدى دول اتحاد المغرب العربي وهي ليبيا وتونس والجزائر والمغرب وموريتانيا وخمس دول من أوروبا الجنوبية وهي إسبانيا وفرنسا وإيطاليا والبرتغال ومالطا.

يشار إلى أن مجلس اتحاد المغرب العربي هو من أهم مؤسسات الاتحاد ويجمع رؤساء الدول الأعضاء الذين يتولون بالتناوب رئاسة الاتحاد كل ستة أشهر.

ويختلف اجتماع المجلس عن قمة اتحاد المغرب العربي التي تعقد مبدئيا سنويا. وقد عقد آخر اجتماع للمجلس عام 1994. وفي 17 يونيو/حزيران 2002 أرجئت القمة التي كانت مقررة يوم 21 من نفس الشهر إلى موعد لم يحدد بينما كان كل شيء جاهزا لانعقادها.

وقد جمد المغرب عام 1994 مشاركته في اتحاد المغرب العربي احتجاجا على دعم الجزائر لجبهة البوليساريو التي تطالب بالسيادة على الصحراء الغربية منذ 1975.

واضطرت الجزائر إلى الاحتفاظ بالرئاسة الدائرية للاتحاد منذ آخر قمة عقدت عام 1994 بعد رفض ليبيا تنظيمها.

وقد تأسس اتحاد المغرب العربي بناء على معاهدة مراكش بالمغرب يوم 17 فبراير/شباط 1989 انطلاقا من فكرة لرؤساء البلدان الخمسة المجتمعين في زرالدة (الجزائر) في العاشر من يونيو/حزيران 1988.

المصدر : الفرنسية