الاحتلال يبحث عن أسلحة بعد إصابة صاروخ طائرة شحن مدنية في بغداد (الفرنسية)

واصلت المقاومة العراقية تصعيد عملياتها ضد قوات الاحتلال، وفي أحدث هجوم أصيب سبعة أشخاص على الأقل بينهم أربعة أميركيين في قصف بالصواريخ استهدف مبنى تابعا لشركة نفط الشمال في مدينة كركوك شمالي العراق أمس السبت.

وذكرت مصادر الشرطة العراقية أن صاروخين أصابا ناديا تابعا للشركة يستخدمه الأميركيون وموظفو شركة كي بي آر أحد أفرع شركة هاليبرتون الأميركية وألحقا به أضرارا جسيمة.

وفي أول هجوم من نوعه أصيبت طائرة شحن مدنية تستخدمها شركة "دي إتش إل" للبريد السريع بصاروخ أرض جو من طراز "سام 7" أثناء إقلاعها من مطار بغداد ما أجبرها على الهبوط بشكل اضطراري في المطار أمس السبت.

وأسفرت هجمات المقاومة في العراق عن إسقاط خمس طائرات عسكرية أميركية في الأسابيع الأخيرة مما أودى بحياة 40 جنديا أميركيا.

من آثار الدمار قرب مركز شرطة بعقوبة (رويترز)
وفي شمال شرق بغداد قتل 18 عراقيا على الأقل وجرح عشرات آخرون في عمليتين تفجيريتين ضد مركزين للشرطة العراقية في بلدتي بعقوبة وخان بني سعد. وبين القتلى حوالي 14 شرطيا.

كما انفجرت سيارة مفخخة قرب مبنى المحافظة بمدينة الرمادي غرب بغداد دون أن يسفر ذلك عن سقوط ضحايا رغم الأضرار المادية التي ألحقها التفجير في المبنى الذي تتخذه القوات الأميركية مقرا لها.

وفي مدينة الموصل شمالي العراق انفجرت عبوة ناسفة مخبأة أسفل عربة لبيع العصير لدى اقترابها من قافلة عسكرية لقوات الاحتلال الأميركي، وفق ما ذكر شهود عيان والشرطة العراقية. وأسفر الانفجار عن إصابة عراقيين كانا بالجوار.

وفي تطور آخر بالموصل أصيب الضابط المسؤول عن حماية المنشآت النفطية بالشرطة العراقية بجروح خطيرة، بعد أن فتح مسلحون النار عليه مساء أمس.

تحذير

عمليات دهم واعتقالات في تكريت (الفرنسية)
يأتي هذا التصعيد مع تحذير مسؤولين أميركيين باحتمال تعرض قواتها لمزيد من الهجمات مع اقتراب انتهاء شهر رمضان.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز في عدد السبت عن ضابط بالجيش الأميركي قوله إن القوات المسلحة تتوقع بقاء حوالي 100 ألف عسكري بالعراق حتى مطلع عام 2006. وأضافت أن هذا يؤكد مخاوف الأميركيين حيال الوضع هناك كما يثبت أن الأوضاع ميدانيا أكثر صعوبة مما كان متوقعا.

ومن جهة أخرى أعلن متحدث عسكري أميركي في العراق اعتقال 307 أشخاص غير عراقيين معظمهم سوريون وإيرانيون يشتبه في أنهم يقاتلون لجانب المقاومة العراقية.

وأضاف أن من بينهم 140 سوريا، و70 إيرانيا، وأعدادا أخرى أقل من اليمن وتشاد والسعودية وفلسطينيين من الضفة الغربية. وأشار إلى أن جملة المعتقلين في الأراضي العراقية 11 ألفا.

مؤتمر دولي

انتشار للقوات الأميركية عقب هجوم ببغداد (رويترز)
ومع تصاعد عمليات المقاومة رفض المتحدث باسم سلطات الاحتلال تشارلز هيتلي اقتراحا روسيا تدعمه فرنسا وألمانيا بعقد مؤتمر بشأن العراق تحت إشراف الأمم المتحدة.

وأوضح "المهم أن مجلس الحكم الانتقالي والتحالف اتفقا على جدول زمني لتسليم السلطة كاملة للعراقيين، وأن ذلك يحترم المطالب الواردة بقرار مجلس الأمن رقم 1511".

وفي السياق ذاته قال وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف للجزيرة إن الوضع في العراق لا يمكن حله بالقوة بل بالاعتماد على الشعب العراقي، داعيا إلى التسريع في نقل السلطة للعراقيين.

وفي القاهرة نقل عضو مجلس الحكم الانتقالي في العراق حاجم الحسني إلى الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى تفاصيل برنامج "التحول الديمقراطي" في العراق، مشيرا إلى وجود بعض الخلافات مع قوات التحالف بقيادة الأميركيين مثل الانتخابات والهيئات المنظمة لها.

وكان موسى استقبل الحسني موفد رئيس مجلس الحكم الحالي جلال الطالباني وناقشا الوضع في العراق والجدول الزمني لنقل السيادة للشعب العراقي وتشكيل حكومة منتخبة. وأكد الحسني أن مجلس الحكم سينتهي مع إجراء انتخابات المجلس الوطني في مرحلة أولى ستعقبها مراحل أخرى لحين تسليم كامل السلطة للشعب العراقي.

المصدر : الجزيرة + وكالات