مقتل 18 في هجومين على مركزي شرطة شمال بغداد
آخر تحديث: 2003/11/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/11/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/29 هـ

مقتل 18 في هجومين على مركزي شرطة شمال بغداد

أثار الدمار الذي خلفه انفجار سيارة مفخخة قرب مديرية أمن ديالى (رويترز)

قتل ما لايقل عن 18 عراقيا وأصيب أكثر من 50 في انفجارين منفصلين بسيارتين مفخختين شمالي بغداد صباح اليوم. وسقط مدنيان وسبعة من الشرطة العراقية في انفجار سيارة مفخخة قرب مديرية أمن ديالى بمدينة بعقوبة.

ووقع الانفجار بعد دقائق من انفجار استهدف مركز الشرطة في بلدة خان بني سعد، القريبة من بغداد مخلفا وراءه ستة قتلى من الشرطة، وثلاثة من المدنيين بينهم طفلة وامرأة مسنة.

في غضون ذلك أصيبت طائرة شحن مدنية بصاروخ بينما كانت تقترب من مطار بغداد. وأكد متحدث عسكري أميركي أن الطائرة تابعة لشركة "DHL" وقد هبطت اضطراريا في المطار بعد أن أصيبت بصاروخ أرض جو روسي الصنع من طراز سام/7 .

وقد أطلقت عدة صواريخ على طائرات في مطار بغداد إلا أن هذا الحادث هو الأول الذي تصاب فيه طائرة. وقال شهود عيان إن الجناح الأيسر للطائرة كان مشتعلا أثناء هبوطها اضطراريا. ولم ترد تقارير عن وقوع إصابات.

وكانت المقاومة العراقية قد أسقطت خمس مروحيات أميركية خلال الشهر الماضي مما أدى لمقتل 39 شخصا.

عقاب جماعي
من ناحية أخرى نفت وزارة الدفاع الأميركية اتهاما وجهته منظمة العفو الدولية، يفيد بقيام قوات الاحتلال الأميركية في العراق بتدمير المنازل كعقاب جماعي. وكانت المنظمة قد كتبت إلى وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد تسأله عما إذا كانت وزارته سمحت بتدمير المنازل، كعقاب جماعي.

قوات أميركية تدهم منازل بقرية العوجة قرب تكريت أمس (الفرنسية)

وفي رده على ذلك قال متحدث باسم البنتاغون إن القوات الأميركية دمرت منازل في العراق كان يستخدمها موالون للنظام السابق أو من أسماهم إرهابيين لشن هجماتهم، أو للاختباء وصنع العبوات الناسفة.

من جهة أخرى، نددت منظمة (هيومان رايتس ووتش) ومقرها نيويورك، بالهجمات التي يشنها مقاتلون في العراق على مدنيين يوصفون بأنهم متعاونون مع الاحتلال الأميركي، واعتبرت المنظمة هذه الهجمات جرائم حرب.

مؤتمر دولي للعراق
على الصعيد الدبلوماسي
انضمت فرنسا وألمانيا إلى روسيا في الدعوة إلى عقد مؤتمر دولي بشأن العراق، على غرار المؤتمر الذي عقد بخصوص إعادة إعمار أفغانستان.

جاء ذلك أثناء جلسة عقدها مجلس الأمن الدولي أمس استمع فيها لتقرير من سلطة الاحتلال في العراق عن مختلف جوانب الوضع هناك والخطوات التي ستتخذ لإعادة السلطة للعراقيين بمقتضى الاتفاق الذي وقعه مجلس الحكم الانتقالي العراقي في وقت سابق من الشهر الحالي.

وفي هذا الإطار أعلن السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة جون نيغروبونتي أن النجاح في العراق يحصل بشكل يومي حسب قوله، رغم اعترافه أن الثمن مقابل ذلك مرتفع, وأن الوضع الأمني ما زال "مصدر قلق كبير".

وأعاد نيغروبونتي التأكيد أن للأمم المتحدة دورا حيويا تلعبه في العراق، إلا أنه لم يشرح ماهية هذا الدور في تطبيق الاتفاق الذي ينص على إعادة السيادة للعراقيين قبل 30 يونيو/حزيران المقبل.

قال وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف -في مقابلة مع الجزيرة- إن الوضع في العراق لا يمكن حله بالقوة بل بالاعتماد على الشعب العراقي. ودعا إيفانوف إلى الإسراع في عقد مؤتمر دولي بمشاركة ممثلي الشعب العراقي.

المصدر : الجزيرة + وكالات