الاحتلال يعتقل مئات المقاتلين الأجانب في العراق
آخر تحديث: 2003/11/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/11/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/29 هـ

الاحتلال يعتقل مئات المقاتلين الأجانب في العراق

انفجار سيارة مفخخة قرب مديرية أمن ديالي بمدينة بعقوبة (الفرنسية)

أعلن مسؤول عسكري أميركي أن قوات الاحتلال في العراق تعتقل المئات ممن يشتبه بأنهم مقاتلون أجانب معظمهم سوريون وإيرانيون. وقال إن العدد بلغ قبل يومين 307موضحا أن بينهم 140 سوريا و70 إيرانيا تليهم أعداد أصغر من اليمن وفلسطين وتشاد وبعض السعوديين.

وأشار المسؤول إلى أن إجمالي عدد المعتقلين في العراق يبلغ 11 ألف شخص. ونفي وجود أي علاقة بين عمليات المقاومة والتفجيرات "الانتحارية". كما استبعد احتمال أن يكون للرئيس العراقي المخلوع صدام حسين أو نائبه عزة إبراهيم الدوري دور بارز في تنسيق عمليات المقاومة.

وكانت واشنطن قد رصدت الأسبوع الماضي 10 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تقود للقبض على الدوري الذي قالت إنه متورط بشكل مباشر في بعض الهجمات.

ومنذ سقوط نظام صدام اتهم العديد من المسؤولين الأميركيين والبريطانيين دمشق وطهران بالسماح لمقاتلين أجانب بعبور أراضيهما للتسلل إلى العراق وهو ما نفاه البلدان بشدة.

هجمات وإصابة طائرة
وجاء الإعلان عن عدد المعتقلين الأجانب في العراق بينما استمرت الهجمات التي استهدفت هذه المرة مراكز أمنية عراقية. فقد قتل ما لا يقل عن 18 عراقيا وأصيب أكثر من 50 في انفجارين منفصلين بسيارتين مفخختين شمالي بغداد صباح السبت.

انتشار قوات الاحتلال بعد الانفجار الذي استهدف مركز الشرطة ببلدة خان بني سعد (الفرنسية)
فقد قتل مدنيان وسبعة من الشرطة العراقية في انفجار سيارة مفخخة قرب مديرية أمن ديالي بمدينة بعقوبة أمس السبت. ووقع الانفجار بعد دقائق من انفجار استهدف مركز الشرطة في بلدة خان بني سعد القريبة من بغداد مخلفا وراءه ستة قتلى من الشرطة وثلاثة من المدنيين بينهم طفلة وامرأة مسنة.

كما انفجرت سيارة مفخخة قرب مبنى المحافظة بمدينة الرمادي غربي بغداد السبت. وذكرت مصادر أمنية أن الانفجار أحدث أضرارا مادية محدودة في المبنى الذي تتخذه قوات الاحتلال الأميركي مقرا لها.

في غضون ذلك أصيبت طائرة شحن مدنية بصاروخ بينما كانت تقترب من مطار بغداد. وأكد متحدث عسكري أميركي أن الطائرة تابعة لشركة DHL وقد هبطت اضطراريا في المطار بعدما أصيبت بصاروخ أرض جو روسي الصنع من طراز سام/7 . وقال شهود عيان إن الجناح الأيسر للطائرة كان مشتعلا أثناء هبوطها اضطراريا، ولم ترد تقارير عن وقوع إصابات.

وكانت المقاومة العراقية قد أسقطت خمس مروحيات أميركية خلال الشهر الماضي مما أدى لمقتل 39 شخصا.

من ناحية أخرى أعلن متحدث عسكري أميركي السبت أن جنديا أميركيا من فرقة المشاة الرابعة لقي مصرعه على ما يبدو غرقا عندما سقطت سيارته في قناة بالعراق، لكنه لم يعط المزيد من التفاصيل.

في سياق متصل نقلت صحيفة نيويورك تايمز في عدد السبت عن ضابط بالجيش الأميركي قوله إن القوات المسلحة تتوقع بقاء حوالي 100 ألف عسكري بالعراق حتى مطلع عام 2006. وأضافت أن هذا يؤكد مخاوف الأميركيين حيال الوضع هناك كما يثبت أن الأوضاع ميدانيا أكثر صعوبة مما كان متوقعا.

سلطات الاحتلال لا ترى ضرورة لعقد مؤتمر بشأن العراق (الفرنسية)
مؤتمر دولي
وتأتي التطورات الميدانية بينما اعتبر متحدث باسم سلطات الاحتلال تشارلز هيتلي أنه لا ضرورة لعقد مؤتمر بشأن العراق تحت إشراف الأمم المتحدة.

وأوضح أن المهم أن مجلس الحكم الانتقالي والتحالف اتفقا على جدول زمني لتسليم السلطة كاملة للعراقيين، وأن ذلك يحترم المطالب الواردة بقرار مجلس الأمن رقم 1511.

وكانت باريس وبرلين انضمتا إلى موسكو في الدعوة لعقد هذا المؤتمر على غرار مؤتمر إعادة إعمار أفغانستان. جاء ذلك أثناء جلسة عقدها مجلس الأمن الجمعة استمع فيها لتقرير من سلطة الاحتلال بالعراق عن مختلف جوانب الوضع هناك والخطوات التي ستتخذ لإعادة السلطة للعراقيين بمقتضى اتفاق وقعه مجلس الحكم في وقت سابق من الشهر الحالي.

وفي السياق قال وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف -في مقابلة مع الجزيرة- إن الوضع في العراق لا يمكن حله بالقوة بل بالاعتماد على الشعب العراقي. ودعا إلى الإسراع في عقد مؤتمر دولي بمشاركة ممثلي الشعب العراقي.

المصدر : الجزيرة + وكالات