عرضت حكومة سريلانكا اليوم الخميس على الرئيسة تشاندريكا كماراتونغا دورا أكبر في الاقتصاد وإدارة شؤون العملية السلمية مع نمور التاميل كجزء من صفقة لإنهاء النزاع على النفوذ في البلاد.

وقال متحدث باسم الحكومة إنها مستعدة لطوي الخلافات وإعطاء الرئيسة وحزبها دورا في عملية صنع القرار. ويعد هذا الإعلان تراجعا من قبل الحكومة التي كانت تريد الاستئثار بملف التاميل قبل أن تقرر الرئيسة كماراتونغا تولي حقيبة وزارة الدفاع إضافة إلى المسؤولية على وزارات الداخلية والإعلام وتعليق البرلمان قبل أسبوعين.

ومن جانبه اعتبر البرلمان الذي عاد إلى الالتئام أمس إجراءات الرئuyqwglknljkncjerbc;oeriuchl lkjgbklhkhbkklkjb jh lkhkjlhikk jfghjfghjfgkjfdshgdfcvh

المصدر : صحيفة برلنفسكي الدانماركية