إسرائيل مستاءة من انتقادات بوش لها
آخر تحديث: 2003/11/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/11/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/27 هـ

إسرائيل مستاءة من انتقادات بوش لها

مجموعة من الفلسطينيين والناشطين الغربيين أثناء مظاهرة احتجاج على بناء إسرائيل للجدار العازل (الفرنسية)

أعرب الرئيس الإسرائيلي موشيه كتساف عن "خيبة أمله" اليوم من الانتقادات التي وجهها الأربعاء في لندن الرئيس الأميركي جورج بوش لسياسة إسرائيل في الأراضي الفلسطينية.

وأكدت رئاسة الدولة في بيان أن "الرئيس كتساف عبر عن خيبة أمله من التصريحات التي أدلى بها الرئيس بوش أمس في لندن".

وقد طلب بوش من إسرائيل وقف الاستيطان في الأراضي المحتلة ووقف "عمليات الإذلال اليومية للفلسطينيين وعدم استباق النتيجة النهائية للمفاوضات من خلال بناء جدران أمنية".

على صعيد آخر قال نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت إن إسرائيل لا تشعر بأنها ملزمة بقرار مجلس الأمن الدولي دعم تطبيق خريطة الطريق لتسوية النزاع مع الفلسطينيين.

ورحب الفلسطينيون بالقرار الذي قدمته روسيا وتبناه المجلس الأربعاء لكن وزير شؤون المفاوضات صائب عريقات طالب في تصريح للجزيرة بوضع آليات لتنفيذه بتفعيل دور اللجنة الرباعية وإرسال فرق لمراقبة تنفيذ خريطة الطريق على الأرض.

وقال ناصر القدوة مندوب السلطة الفلسطينية في الأمم المتحدة إن القرار يعد أكثر من خطوة رمزية لأنه ملزم لجميع الدول الأعضاء بحكم ميثاق المنظمة الدولية, موضحا في تصريح للجزيرة أن القرار يضيف الكثير إلى الواقع السياسي في الشرق الأوسط.

ويدعو القرار رقم 1515 والذي أجيز بحضور الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان، أطراف خريطة الطريق إلى الالتزام بواجباتها من أجل التوصل إلى تحقيق رؤية دولتين تعيشان جنبا إلى جنب في ظل السلام والأمن.

قريع (يسار) يلتقي الشيخ أحمد ياسين (الفرنسية)
مقاومة
من جهة ثانية اعتبرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الخميس أن الهدنة مع إسرائيل يجب ألا تنقص من حق المقاومة الفلسطينية مؤكدة أن المشكلة الأساسية تكمن في الاحتلال الإسرائيلي.

وقال جميل مجدلاوي رئيس وفد الجبهة الشعبية للصحفيين بعد لقاء وفد أمني مصري يبحث مع الطرف الفلسطيني إمكانية التوصل إلى هدنة جديدة مع إسرائيل إن "المقاومة حق لا يجوز أن يتعرض لأي انتقاص".

وأضاف مجدلاوي "نحن لا نعتبر أن الهدنة هي المدخل لمناقشة الشأن الفلسطيني", مؤكدا أن المشكلة الأساسية هي الاحتلال وأن مقاومة الشعب الفلسطيني هي دفاع عن نفسه وحقوقه في مواجهة الاحتلال والعدوان".

وأكد رئيس وفد الجبهة موافقة جبهته للمشاركة في حوار القاهرة الذي ينطلق في الثاني من ديسمبر/كانون الأول, علما أن وفد الجبهة تلقى دعوة في هذا الصدد من الوفد المصري خلال اللقاء.

وقد استكمل الوفد الأمني المصري برئاسة اللواء محسن النعماني نائب رئيس المخابرات العامة المصرية مباحثات في غزة مع ممثلي عدد من الفصائل الفلسطينية، في مسعى للتوصل إلى هدنة جديدة مع إسرائيل.

والتقى الوفد مع ممثلين عن حركة الجهاد الإسلامي وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إضافة إلى ممثلين عن حركة فتح. ومن المقرر أن تواصل تلك الفصائل حوارها في القاهرة بعد عيد الفطر المبارك.

وقبل ذلك أجرى رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع لقاءات مع الحركات الفلسطينية في غزة وأكد أنه لا توجد هدنة مجانية مع إسرائيل, مشددا على أن الحديث يدور بشأن وقف متبادل لإطلاق النار بين الجانبين.

وعلى الصعيد الميداني ذكر مراسل الجزيرة في جنين أن مواجهات مسلحة دارت فجر الخميس في مخيم جنين. وأضاف نقلا عن شهود عيان أن مقاتلين من كتائب شهداء الأقصى اشتبكوا مع قوات الاحتلال التي بدأت توغلا جديدا في مخيم جنين بعدما حاصرته بأكثر من 15 آلية وسط إطلاق نار عشوائي وكثيف.

المصدر : الجزيرة + وكالات