20 قتيلا وجريحا في إسقاط مروحية أميركية ببغداد
آخر تحديث: 2003/11/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/11/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/7 هـ

20 قتيلا وجريحا في إسقاط مروحية أميركية ببغداد

ثاني مروحية عسكرية أميركية تتحطم بصواريخ المقاومة في أسبوع (رويترز)

قال متحدث عسكري أميركي إن مروحية عسكرية أميركية أسقطت اليوم فوق مطار بغداد مما أدى إلى سقوط 20 شخصا على الأقل بين قتيل وجريح.

ولم يوضح البيان الذي صدر عن الجيش الأميركي أي تفاصيل إضافية عن كيفية إسقاط المروحية، بيد أن متحدثا عسكريا أميركيا قال إن المروحية أسقطت بسلاح غير معروف حتى الآن.

وقال البيان إن المروحية كانت تقل ما بين 32 و35 على متنها عند سقوطها، وإن فرق الإنقاذ سارعت إلى الانتشار في منطقة تحطم المروحية وهي من طراز تشينوك.

وتعد تشينوك مروحية ثقيلة متعددة الاستخدامات تستخدم عادة في عمليات وحدات القوات الخاصة الأميركية.

وقال مراسل الجزيرة إن هذا الهجوم يأتي بعد أسابيع من تعرض طائرة أميركية لصاروخ لكنه أخطأ الهدف.

النيران تندلع من حطام مروحية أميركية تحطمت في تكريت (الفرنسية-أرشيفية)
يذكر أن مروحية حربية أميركية من طراز بلاك هوك قد أسقطتها قذائف المقاومة العراقية في غرب مدينة تكريت في 25 من الشهر الماضي مما أدى إلى إصابة خمسة جنود بجروح.

وكان مسؤولون عسكريون أميركيون كرروا بأن الآلاف من صواريخ أرض/جو مازالت منتشرة في أيدي العراقيين بعد الإطاحة بنظام الرئيس صدام حسين وشكلت تهديدا للطيران في البلاد. ويوم أمس أصدرت الخارجية الأميركية تحذيرا للرعايا الأميركيين من السفر إلى العراق قائلة إنه في هذه المرة يوجد تهديد غير محدد ضد الطيران المدني.

وجاءت العملية بعد مقتل جنديين أميركيين وإصابة آخرين في انفجار قنبلة زرعت في طريق بمدينة الموصل شمال العراق أمس.

نقل السلطة

بريمر يعلن التعجيل في نقل السلطة للعراقيين (الفرنسية)

وإزاء التصعيد الميداني في العراق قال الحاكم الأميركي في العراق بول بريمر إن سلطات الاحتلال سوف تعجل في عملية نقل السلطة إلى العراقيين.

وأضاف بريمر في مؤتمر صحفي ببغداد أمس أنه سيتم الإسراع بتدريب أفراد الجيش العراقي الجديد والشرطة العراقية لمكافحة الإرهاب وتحقيق الأمن.

وأوضح أن الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين حي يرزق وفي العراق, وأن عملية إلقاء القبض عليه أو قتله تشكل أولى أولويات سلطات التحالف.

من جانبه قال الرئيس الأميركي جورج بوش إن الولايات المتحدة وحلفاءها مصممون على البقاء في العراق للقتال والفوز.

وأضاف بوش في خطاب إذاعي مساء أمس أن من يقف وراء الهجمات الأخيرة التي شهدها العراق هم الموالون للرئيس العراقي السابق الذين يسعون لاستعادة السلطة والمستاؤون من الحريات الجديدة في العراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات