القوات الأميركية تشن عمليات تفتيش من منزل لآخر بمنطقة أبو غريب التي تشهد تصاعدا للمقاومة العراقية (رويترز)

قصفت القوات الأميركية الليلة الماضية مواقع يشتبه في أنها للمقاومة العراقية مطلقة مدافع الهاون من قاعدة عسكرية داخل أحد مجمعات قصور صدام حسين في مسقط رأسه بلدة تكريت على مسافة 150 كيلومترا شمال بغداد.

وترددت أصوات إطلاق النيران في جنبات القاعدة في البلدة واستمر القصف لنحو ساعة عند منتصف الليل.

وقال متحدث باسم فرقة المشاة الرابعة اليوم الثلاثاء إن القصف جزء من عملية عسكرية في شمال ووسط العراق وهي تصعيد للضربات الموجهة إلى المقاومين الذين يشنون هجمات تتزايد في جرأتها على قوات الاحتلال الأميركية. وأضاف المتحدث "غالبية القذائف إن لم يكن كلها أطلقت من داخل القاعدة، أحد عناصر تلك العملية أن نظهر قدراتنا".

الاحتلال يواصل حملات الدهم في أنحاء العراق محاولا وقف هجمات المقاومة (الفرنسية)

وأشار المتحدث إلى أن التفاصيل ستعلن في وقت لاحق من اليوم الثلاثاء.

وكان المتحدث باسم قوات الاحتلال الأميركي قد أعلن أن الجيش الأميركي قتل ستة ممن وصفهم بأنصار النظام السابق في العراق واعتقل 99 للاشتباه في تورطهم في هجمات المقاومة.

وقال اللواء مارك كيميت إن القوات الأميركية شنت حملة عسكرية موسعة في الساعات الأربع والعشرين الماضية في أنحاء العراق. وأضاف أن ثلاثة معسكرات للتدريب قد دمرت خلال هذه العملية مؤكدا أن لواء سابقا في الحرس الجمهوري قد اعتقل أيضا.

وشنت القوات الأميركية عملية واسعة استخدمت فيها الطائرات المقاتلة والمروحية والمدفعية في محيط مدينة بعقوبة في وسط العراق. وقال قائد هذه القوات إن العملية تأتي ردا على هجمات شنت خلال الأيام الماضية ووصفها بأنها الأوسع نطاقا والأقوى التي تشهدها منطقة بعقوبة.

وقال إن طائرات إف/16 ألقت بقنابل تصل زنة الواحدة منها 500 كيلوغرام على مواقع تعرضت فيها القوات الأميركية لهجوم بصواريخ آر بي جي في وقت سابق.

من جهة أخرى ذكر شهود عيان أن قوات الاحتلال الأميركي قتلت ثلاثة عراقيين وأصابت أربعة آخرين عندما فتحت النار عشوائيا في سوق بمدينة الصدر في بغداد.

كما أعلنت مصادر طبية عراقية مقتل حسين علي الناشط في المؤتمر الوطني العراقي وجرح اثنين آخرين برصاص أطلق من سيارة على مركز كانوا يتولون حراسته في الدورة ببغداد.

وقد اتخذت القوات البريطانية في البصرة بجنوب العراق تدابير أمنية احترازية خشية وقوع هجمات. ورفعت هذه القوات درجة الاستعداد إلى ما قبل القصوى وتعزو ذلك إلى معلومات عن هجوم وشيك على مواقعها في المدينة.

اعتراف إيراني

خاتمي أشاد بمجلس الحكم العراقي واعترف به (الفرنسية)

وفي تطور سياسي آخر اعترف الرئيس الإيراني محمد خاتمي بمجلس الحكم الانتقالي العراقي واعتبره قادرا مع الشعب العراقي على تسيير شؤون العراق واتخاذ التدابير التي ستقوده إلى الاستقلال.

جاء ذلك في بيان رسمي نقلته وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية عقب استقبال خاتمي في طهران الرئيس الحالي للمجلس الانتقالي جلال الطالباني والوفد المرافق له الذي يضم 11 عضوا في مجلس الحكم وسبعة وزراء، بينهم وزير الخارجية هوشيار زيباري.

من ناحيته، قال وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي إن بلاده تتعاون دائما مع العراق من أجل استعادة استقلاله وسيادته. وقال إن العراق مؤهل لحكم نفسه بنفسه.

المصدر : الجزيرة + وكالات