عالم سعودي يتراجع عن فتوى إباحة الهجمات ببلاده
آخر تحديث: 2003/11/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/11/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/24 هـ

عالم سعودي يتراجع عن فتوى إباحة الهجمات ببلاده

الخضير: تفجير مجمع المحيا كان خطأ (أرشيف- الفرنسية)

تراجع العالم السعودي الشيخ علي الخضير -الذي اعتقل هذا العام بعد إصداره فتوى مؤيدة للهجمات التي يشنها من وصفوا بالمتشددين في السعودية- عن فتواه. وقال في حديث للتلفزيون السعودي إن التفجيرات التي تعرضت لها المملكة خطأ وأن الإسلام يحرم مثل هذه الهجمات.

ويبدو أن هذا التحول في موقف الخضير يأتي في إطار مساعي المملكة للقضاء على التأييد العام للتشدد والتطرف. وقال الخضير الذي يحظى بشعبية كبيرة بين الشبان السعوديين في حديث أذيع مساء أمس إنه تطوع بالحديث بعد أن أدرك أن ما دعا إليه كان خطأ.

وأوضح "أحب أن أنقل لإخواني الآخرين هذه التجربة وهي أخطاء، مارسناها في القديم واجتهدنا فيها ولكن لم نوفق للصواب فيها". وأبلغ الخضير المشاهدين أن تفجير مجمع المحيا السكني كان خطأ وأن الإسلام يحرم مثل هذه الهجمات.

وأضاف "هناك عدة عوامل منها الجهل أولا وله أثر عظيم في هذه المسألة وهناك الحماس وأخذ الأمور بحماس واندفاع" دفعت بعض الناس إلى الخطأ. ودعا الجميع في المملكة إلى محاولة حل هذه المشاكل قبل أن تستشري.

وأذيع تراجع الخضير في وقت متأخر هو ذروة وقت المشاهدة في المملكة بعد انتهاء السعوديين من صلاة التراويح. وقالت صحف سعودية إن الشيخ نصر الفهيد وهو عالم آخر اعتقل مع الخضير سيتراجع علنا كذلك عن مواقفه خلال الأيام القليلة المقبلة.

وكانت فتاوى الخضير أدانت العلاقات الوثيقة بين حكام المملكة والغرب. وتقول وسائل الإعلام السعودية إنه أعلن كذلك أن قوات الأمن أهدافا مشروعة للهجمات.

وجاء تراجعه المفاجئ بعد يوم واحد من إبلاغ وزير الداخلية الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود "للمتشددين" إنهم سيحصلون على أحكام مخففة أو يطلق سراحهم إذا نبذوا العنف. وقالت الصحف السعودية والتلفزيون إن الخضير لم يجبر على تغيير موقفه.

واحتجز الرجلان بعد أسابيع من هجمات 12 مايو/ أيار الماضي على ثلاثة مجمعات سكنية في الرياض أسفرت عن مقتل 35 شخصا بينهم تسعة أميركيين.

وأصدر الخضير قبل أيام من التفجيرات فتوى تحث السعوديين على عدم التعاون في ملاحقة 19 ناشطا على قائمة المطلوبين. كما حذرت رسالة إلكترونية منسوبة للقاعدة نشرتها صحيفة القدس العربي في مايو/ أيار السلطات السعودية من إيذاء الخضير.

وتكافح السعودية للقضاء على أعمال العنف التي تعتقد أن لها صلة بتنظيم القاعدة. وفي وقت سابق هذا الشهر قتل 18 على الأقل في هجوم انتحاري على مجمع سكني بالرياض يقطنه عرب مغتربون. ونفى بيان منسوب للقاعدة مسؤولية التنظيم عن الهجوم.

المصدر : رويترز
كلمات مفتاحية: