السفارة الأميركية في الخرطوم (الفرنسية)

جددت الولايات المتحدة تحذيرها للرعايا الأميركيين من السفر إلى السودان بسبب تهديد غير محدد.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بيان لها الجمعة إن لديها ما يشير إلى وجود تهديد لرعايا ومصالح أميركية ودول غربية أخرى في السودان قد يشمل ذلك تفجيرات وعمليات خطف وهجمات انتحارية.

وأوضحت الوزارة أنه "يتعين على الأميركيين أن يدركوا خطر وقوع هجمات عشوائية على أهداف مدنية في الأماكن العامة والتي تشمل الأماكن السياحية والمواقع التي يعرف أن الغربيين يتجمعون فيها والعمليات التجارية المرتبطة بمصالح أميركية أو غربية".

وعلقت السفارة الأميركية في الخرطوم نشاطها لمدة أسبوع ابتداء من يوم الأربعاء الماضي بسبب وجود تهديد غير محدد للمصالح الأميركية. ودعت رسالة للسفارة الأميركيين في السودان إلى عدم الظهور بشكل كبير وتجنب التجمعات الكبيرة للأجانب والتي قد تجذب الانتباه.

وجاء التحذير الأميركي في السودان بعد سلسلة من التحذيرات الأميركية من هجمات في عدد من الدول العربية كان آخرها تحذيرها من هجمات في السعودية قبل يوم من تفجير الرياض يوم الأحد الماضي والذي أودى بحياة 18 شخصا وجرح العشرات.

المصدر : وكالات