ضابط أميركي اعترف بأن إحدى المروحيتين أسقطت بقذيفة صاروخية (أرشيف- رويترز)

أعلن متحدث عسكري أميركي في بغداد أن 12 من جنود التحالف قتلوا وجرح تسعة بعد تحطم مروحيتين أميركيتين من طراز بلاك هوك فوق منطقة سكنية غرب مدينة الموصل في شمال العراق مساء السبت.

وقال المتحدث إن أي معلومات لم تتوفر بعد عن سبب تحطم المروحيتين، لكن ضابطا أميركيا بموقع الحادث اعترف بأن إحدهما أصيبت بقذيفة صاروخية من نوع آر بي جي في الذيل. ولم ترد أي أنباء بعد عن سقوط ضحايا بين العراقيين على الأرض.

وكانت متحدثة عسكرية أميركية ذكرت في وقت سابق أن قوة أميركية هرعت إلى موقع الحادث للإنقاذ والتحقيق. وذكر شهود عيان لمراسل الجزيرة أن المروحيتين الأميركيتين سقطتا فوق جسر الخامس في منطقة حي الصحة في مدينة الموصل.

وأفاد شهود آخرون أن المروحيتين اصطدمتا في الجو قبيل سقوطهما، مشيرين إلى أن سيارات إسعاف سارعت إلى مكان الحادث الذي سدت القوات الأميركية كل الطرق المؤدية إليه.

التطورات الميدانية الأخرى

جنود الاحتلال يهرعون إلى موقع الانفجارات ببغداد (الفرنسية)
وفي بغداد سمع دوي انفجار بعد ظهر السبت حيث تحدث شهود عيان عن دخان أسود يتصاعد من منطقة قريبة من مقر إدارة الاحتلال في العراق. وعلقت سحابة من الدخان الأسود في الهواء لفترة قصيرة بعد الانفجار. وحلقت مروحيتان أميركيتان في سماء المنطقة قرب المجمع.

وقبل ذلك بساعات قتل جندي أميركي وأصيب اثنان بجروح في انفجار عبوة ناسفة استهدف قافلة سيارات عسكرية أميركية بشمالي بغداد. ولم تورد القوات الأميركية تفاصيل أكثر عن الحادث. غير أن شهود العيان أكدوا أن العديد من جنود الاحتلال أصيبوا خلال مرور رتل من العربات الأميركية في حي تونس شمال بغداد.

كما قتل جندي أميركي وجرح اثنان آخران في هجوم تعرضت له عربتهم بالقرب من وسط بغداد.

وفي هجوم آخر أصيب جندي أميركي بجروح في انفجار شحنة ناسفة لدى مرور قافلة عسكرية في مدينة الفلوجة غربي بغداد.

وفي الموصل قتل مواطن عراقي مع ابنه لدى إطلاق مجهولين النار على سيارته صباح اليوم في منطقة البلديات. وأكد الشهود أن القتيل كان يعمل مترجما في محافظة الموصل.

وذكرت قوات الاحتلال في بيانين أنها اعتقلت 67 عراقيا منذ الأربعاء في منطقة الموصل و67 آخرين في محافظة الأنبار غرب بغداد.

وفي كركوك أصيب ثلاثة من عناصر الشرطة العراقية بجروح فجر اليوم في هجوم بقذائف الكاتيوشا على مركزهم في المدينة شمال العراق.

وفي تطور لاحق اعتقلت قوات الاحتلال 18 عراقيا يشتبه بتورطهم في هجمات في حملة مداهمات في كركوك.

نقل السلطة للعراقيين
وفي الشأن السياسي أشاد الرئيس الأميركي جورج بوش بخطة نقل السلطات في العراق والتي أعلن عنها مجلس الحكم الانتقالي العراقي ووصفها بأنها مرحلة مهمة نحو إحلال الديمقراطية في هذا البلد.

طالباني أكد أن حكومة عراقية انتقالية ستتشكل قبل منتصف العام القادم (الفرنسية)
وقال الرئيس الأميركي حسب ما نقل بيان صادر عن البيت الأبيض "إن الخطة تلبي هدفا مشتركا وأساسيا لدى التحالف ولدى الشعب العراقي, وهو إقرار السيادة وتسليمها إلى مؤسسة يختارها المواطنون العراقيون وتقوم على الشرعية"، مشيرا إلى أن هذه الخطة تضع العراق في عملية وضع دستور ديمقراطي يكفل حقوق كل المواطنين.

وكان الرئيس الحالي لمجلس الحكم الانتقالي في العراق جلال طالباني أعلن مساء السبت أنه وقع اتفاقا مع الحاكم الأميركي على العراق بول بريمر حول نقل السلطات إلى العراقيين، موضحا أن الاتفاق ينص على تشكيل حكومة عراقية انتقالية ستتسلم السيادة على البلاد بحلول يونيو/ حزيران من العام المقبل.

وأوضح طالباني في مؤتمر صحفي عقد ببغداد أن السلطة ستنتقل بعد ذلك بنحو عام إلى حكومة منتخبة ديمقراطيا، وذلك عقب تنظيم انتخابات وصياغة دستور للبلاد. وأضاف أن الدستور سيشمل احترام حقوق الإنسان والحريات السياسية وإدخال درجة من اللامركزية مع مراعاة الوضع في إقليم كردستان.

وفي هذا الإطار أعلن عدنان الباجه جي وهو عضو آخر بمجلس الحكم أن المجلس سيبعث برسالة إلى مجلس الأمن الدولي يطلعه فيها على تفاصيل هذا الاتفاق.

وكان مجلس الأمن الدولي تبنى في اكتوبر/ تشرين الأول الماضي القرار رقم 1511 الذي يطلب من مجلس الحكم العراقي أن يعرض قبل الخامس عشر من ديسمبر/ كانون الأول القادم جدولا زمنيا لصياغة دستور وتنظيم انتخابات في البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات