شهيد بنابلس وعرفات يدعو المقاومة لبحث الهدنة
آخر تحديث: 2003/11/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/11/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/22 هـ

شهيد بنابلس وعرفات يدعو المقاومة لبحث الهدنة

فلسطينيتان تبكيان ابنيهما اللذين جرحا برصاص قوات الاحتلال في الخليل أمس (الفرنسية)

أفاد مصدر طبي وشهود فلسطينيون أن فتى فلسطينيا استشهد برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي قرب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية.

وقال الشهود إن أحمد حسن (14 عاما) أصيب برصاصة قاتلة في صدره عندما أطلق جنود إسرائيليون النار على متظاهرين كانوا يرشقونهم بالحجارة في بلدة بيت فوريك قرب نابلس. وأوضحوا أن الجنود كانوا يقومون بأعمال الدورية عندما وقع الحادث.

يأتي ذلك في وقت دخل فيه حظر التجوال المفروض على بلدة عصيرة الشمالية القريبة من نابلس يومه الخامس على التوالي. وذكر أهالي البلدة أن قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت الليلة الماضية مهدي رائد ياسين وهو ملازم في جهاز المخابرات العامة الفلسطينية، كما شن الجنود حملة دهم شملت العديد من المنازل التي عبث بها الجنود وبمحتوياتها. واشتكى مواطنون من أن قوات الاحتلال تطلق النار عشوائيا على كل من يحاول الخروج من منزله.

وفي قطاع غزة أفادت مديرية الأمن العام الفلسطيني أن قوات الاحتلال
هدمت منزلا في منطقة المغراقة القريبة من مستوطنة نتساريم جنوبي القطاع. وأشارت إلى أن قوات الاحتلال قصفت المنزل المذكور قبل هدمه.

من جهة ثانية أفادت مديرية الأمن العام أن قوات الاحتلال الإسرائيلي قامت فجر السبت بتجريف عشرات الدونمات الزراعية من أراضي المواطنين شرق مخيم البريج وسط القطاع.

في هذه الأثناء وصل إلى قطاع غزة اثنان من بين ثلاثة مواطنين فلسطينيين قررت السلطات الإسرائيلية إبعادهم عن الضفة الغربية، وتستعد تلك السلطات لإبعاد 17 آخرين تحتجزهم حاليا في معبر إيريز.

عرفات أعلن أن سليمان سيصل رام الله للأشراف على مباحثات الهدنة (الفرنسية- أرشيف)

الهدنة مع إسرائيل
وفي الشأن السياسي دعا الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الفصائل الفلسطينية كافة إلى الاجتماع باللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية لتدارس إمكانية إبرام هدنة تقود إلى وقف لإطلاق النار مع إسرائيل.

وأعلن عرفات في ختام استقباله وفدا من رجال الدين المسيحي أن مدير المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان سيصل إلى رام الله يوم الاثنين القادم، في إطار البحث في سبل إنهاء الوضع السائد وحماية ما وصفه بـ"سلام الشجعان".

وكان مؤسس حركة حماس الشيخ أحمد ياسين قد أعلن في وقت سابق عن استعداد الحركة للدخول في حوار مع الحكومة الفلسطينية بشأن هدنة.

مبادرة جنيف
وفي الشأن السياسي أيضا أفاد مصدر رسمي فلسطيني أن مسؤولين فلسطينيين بحثا مع مسؤولين أميركيين في واشنطن في خطة السلام غير الرسمية بين إسرائيل والفلسطينيين والمعروفة بمبادرة جنيف.

ياسر عبد ربه
وقال المصدر نفسه إن وزير التخطيط الفلسطيني نبيل قسيس ومستشاره سميح العابد بحثا في الخطة الجمعة مع مساعد وزير الخارجية الأميركي ريتشارد أرميتاج والموفد الأميركي إلى الشرق الأوسط ريتشارد بيرنز.

وقال أحمد داود المسؤول في مركز الإعلام الفلسطيني إن المسؤولين الفلسطينيين
"عقدا لقاءات بناءة"، موضحا أنهما "بحثا مبادرة جنيف وكيفية التوصل من خلالها إلى إحلال السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين ووضع حد لأعمال العنف".

وتلقى الوزيران السابقان يوسي بيلين والفلسطيني ياسر عبد ربه اللذان لعبا دورا أساسيا في صياغة الخطة أخيرا "رسالة تشجيع" من وزير الخارجية الأميركي كولن باول.

وحصلت المبادرة على دعم ضمني من الرئيس الفلسطيني في حين دانها
رئيس الوزراء الإسرائيلي، معتبرا أن على إسرائيل "العمل بقوة لمنع اعتمادها".

وسيتم توقيع الخطة في الأول من ديسمبر / كانون الأول في جنيف بحضور وزيرة الخارجية السويسرية ميشلين كالمي-راي.

المصدر : الجزيرة + وكالات