السلطات السعودية تبدأ حملة للقضاء على المسلحين (الفرنسية-أرشيف)

أكد عادل الجبير مستشار ولي العهد السعودي عزم السلطات السعودية على القضاء على ما أسماها الخلايا الإرهابية العاملة داخل المملكة العربية السعودية.

وقال الجبير في مؤتمر صحفي عقده اليوم في واشنطن إن السلطات السعودية لا ترى لمشكلة الإرهابيين حلا آخر سوى السيف والبندقية، وأكد "موقف الدولة الواضح والثابت الذي عبر عنه ولي العهد مرارا وهو محاربة الإرهاب حتى القضاء عليه واستئصاله نهائيا".

وأضاف في المؤتمر الذي أقيم في السفارة السعودية "سنحاربهم وسنعمل على الكشف عنهم قبل أن ينفذوا هجماتهم, نحن بصدد اقتلاع هذه الظاهرة السيئة من مجتمعنا".

وأشار الجبير إلى أن حملة القضاء على المسلحين جارية وأن 600 من العناصر المسلحة تم اعتقالهم حتى الآن، كما يخضع آلاف آخرون للاستجواب، وعثر أيضا على مخابئ للأسلحة في المملكة و"كميات كبيرة من المتفجرات".

عادل الجبير
واتهم المسؤول السعودي تنظيم القاعدة بالوقوف وراء تفجير الرياض الأخير وقال إن خلية من القاعدة تضم 12 إلى 18 شخصا نفذت الهجوم، وأضاف "بدأنا حربا شاملة على القاعدة وسيكون النصر حليفنا".

وأسفر تفجير سيارة مفخخة في مجمع المحيا السكني في الرياض الأحد الماضي عن مقتل 18 شخصا وجرح 121 آخرين.

وشدد الجبير في المؤتمر الصحفي الذي أقيم في السفارة السعودية على أنه يتعين تكثيف الجهود لإلقاء القبض على زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

وفي نفس السياق دعا القائد السابق لقوات حلف الأطلسي الجنرال ويسلي كلارك أحد المرشحين من الحزب الديمقراطي الأميركي في الانتخابات الرئاسية المقبلة، إلى تشكيل قوة كوماندوز أميركية سعودية للبحث عن عناصر تنظيم القاعدة في منطقة الحدود بين باكستان وأفغانستان، موجها انتقادات شديدة لإدارة الرئيس جورج بوش على فشلها في القبض على زعيم التنظيم أسامة بن لادن.

رفض الحوار

نفي عزم الأمير عبد الله الالتقاء بوفد وساطة لفتح حوار مع المتورطين بالتفجيرات
من جهة أخرى نفى مصدر سعودي مسؤول أنباء عن احتمال عقد لقاء بين ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز وعلماء دين سعوديين يعتزمون تقديم مبادرة لوقف العنف في السعودية.

وأشار المصدر في تصريح لوكالة الأنباء السعودية إلى أن موقف الأمير عبد الله يتلخص في محاربة الإرهاب حتى القضاء عليه واستئصاله.

وكان قد نقل عن الشيخ سفر الحوالي قوله إن 40 من رجال الدين السعوديين سيلتقون الأمير عبد الله في مدينة مكة المكرمة لبحث سبل وقف أعمال العنف وعمليات التفجير في المملكة.

إعادة فتح السفارة الأميركية

آثار الانفجار الذي استهدف مجمعا سكنيا غرب الرياض (الفرنسية)
وتأتي هذه التطورات في وقت أعلنت فيه سفارة الولايات المتحدة في الرياض أنها ستعيد فتح أبوابها في العاصمة السعودية غدا السبت بعدما قررت إغلاقها قبل أسبوع لأسباب أمنية.

وقالت السفارة في رسالة على موقعها على الإنترنت إنها "تعلم الرعايا الأميركيين أن السفارة والقنصليتين في جدة والظهران ستعيد فتح أبوابها يوم السبت 15 نوفمبر/ تشرين الثاني 2003 وستستأنف نشاطاتها وخصوصا خدماتها القنصلية".

وكانت السفارة أقفلت أبوابها يوم السبت الماضي لمدة أسبوع قبل يوم من حادث التفجير الذي استهدف مجمعا سكنيا في الرياض قتل فيه ما يقارب 17 شخصا.

المصدر : الجزيرة + وكالات