انفجارت ببغداد والدخان يتصاعد من قيادة الاحتلال
آخر تحديث: 2003/11/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/11/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/17 هـ

انفجارت ببغداد والدخان يتصاعد من قيادة الاحتلال

الانفجارات جاءت بعد مصادرة الاحتلال لكميات كبيرة من المتفجرات ببغداد (الفرنسية)

هزت سلسلة انفجارات العاصمة العراقية بغداد الليلة أعقبها تصاعد للدخان من مقر قيادة الاحتلال الأميركي. وتحدثت الأنباء أن الانفجارات على ما يبدو نتيجة هجوم بقذائف الهاون.

وكانت مقار قيادة الاحتلال وإدارته قد تعرضت مؤخرا لعدة هجمات في بغداد كان آخرها الأسبوع الماضي وأسفر عن جرح ثلاثة جنود أميركيين.

من جهة أخرى ضبطت الشرطة العراقية كميات من المتفجرات كانت محملة على سيارة إسعاف. وقالت الشرطة إن السيارة كانت تحمل
150كلغ من مادة (TNT) شديدة الانفجار بالإضافة إلى أربع قذائف في مدينة الدورة جنوبي العاصمة بغداد. وذكر مصدر في الشرطة العراقية أن ثلاثةَ أو أربعة أشخاص كانوا داخل السيارة حين أوقفها حاجز للشرطة وتمكنوا بعدها من الفرار.

وفي مدينة بعقوبة شمال شرقي بغداد نفذت فرقة الهندسة الميكانيكية التابعة لجيش الاحتلال الأميركي في العراق حملة دهم وتفتيش واعتقال. وقام جنود الاحتلال الأميركي بدهم عدد من مساجد المدينة وتفتيش بعض المنازل ومصادرة كمية من الأسلحة والذخائر واعتقال عدد من الأشخاص بتهمة الانتماء لبعض خلايا المقاومة الموالية لنظام الرئيس السابق صدام حسين.

جندي أميركي يعتقل عراقيا ببغداد (الفرنسية)
اعتقالات موسعة
جاء ذلك بعد ساعات من إعلان قائد قوات الاحتلال الأميركي في العراق الجنرال ريكاردو سانشيز أن قواته اعتقلت خمسة آلاف شخص من جنسيات مختلفة بينهم يمنيون وسودانيون وسوريون ومصريون. وأضاف أن القوات الأميركية تحتجز أيضا 20 معتقلا يشتبه في ارتباطهم بتنظيم القاعدة.

وكشف سانشيز في مؤتمره الصحفي ببغداد أن المتسللين إلى العراق ممن يشاركون في عمليات المقاومة "يسلكون طريقين أحدهما عبر سوريا والثاني عبر إيران"، مطالبا الدولتين بضبط حدودهما لمنع من أسماهم الإرهابيين من دخول العراق. وأضاف أنه يكتشف يوميا حالات جديدة من أولئك المتسللين.

القوات البريطانية في موقع انفجار البصرة(الفرنسية)
مقتل عراقيين
من جهة أخرى لقي ستة عراقيين بينهم شرطيان ومسلحان مصرعهم وجرح عدد آخر في انفجارات وتبادل لإطلاق النار في البصرة وبغداد.

فقد قتل مسلحان وجرح ثلاثة آخرون في تبادل لإطلاق النار في محيط قاعدة أميركية بمنطقة اللطيفية جنوب بغداد.

كما قتل أربعة أشخاص بينهم شرطيان وجرح تسعة آخرون في انفجار قنبلة صباح اليوم وضعت بجانب شارع رئيسي وسط مدينة البصرة.

ومن بين الجرحى طلاب مدارس كانوا يسلكون الطريق الذي وقع فيه الانفجار. وشهدت البصرة انفجارا آخر لم تعرف بعد تفاصيله. ويعتبر وقوع انفجارين خلال يوم واحد، أمرا لافتا للنظر في منطقة سجلت فيها أقل درجات مقاومة الاحتلال.

بول بريمر
بريمر في واشنطن
وإلى واشنطن وصل الحاكم الأميركي للعراق بول بريمر لإجراء محادثات مع كبار مسؤولي إدارة جورج بوش فيما وصفه مسؤولون الأميركيون بأنه اجتماع لاتخاذ قرارات بشأن العراق.

واستبعد مسؤول أميركي رفض الكشف عن اسمه أن يترك بريمر منصبه وقال إنه سيعود للعراق بعد أيام قليلة, مضيفا أن أسباباً وجيهة قد تكون حملته على هذه المغادرة السريعة للعراق والتي ألغى بريمر بسببها كل ارتباطاته، بما فيها لقاء مع رئيس الوزراء البولندي كان مقرراً له أن يتم اليوم في بغداد.

وتبحث إدارة بوش عدة خيارات بشأن العراق لمواجهة الوضع المتردي وتصاعد عمليات المقاومة. وكشفت صحيفة واشنطن بوست أنه من بين هذه الخيارات تغيرات في طبيعة وتوقيت عملية نقل السلطة إلى العراقيين وما يتضمنه من وضع للدستور وإجراء انتخابات.

كما تبحث الإدارة الأميركية في بدائل أخرى لمجلس الحكم الانتقالي الحالي حتى تتم عملية تسليم السلطة بسهولة في القوات الذي تبدأ أميركا سحب قواتها.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: