جيسيكا لينش تنشر سيرتها الذاتية (الفرنسية)
نفى أطباء عراقيون عالجوا المجندة الأميركية جيسيكا لينش المزاعم التي وردت في سيرتها الذاتية بأنها تعرضت للاغتصاب أثناء وقوعها في الأسر مؤكدين أنها حظيت بأفضل رعاية ممكنة.

وأضاف الجراحون الذين عالجوا لينش من إصابات متعددة عقب تعرض قافلتها للهجوم بالقرب من مدينة الناصرية بجنوب العراق في بداية الغزو الأميركي للعراق، أنهم شعروا بالصدمة وساءتهم الاتهامات بأنها تعرضت للاعتداء الجنسي.

وقد جاء في السيرة الذاتية للينش التي نشرت اليوم بعنوان "أنا جندية.. قصة جيسيكا لينش" أن السجلات الطبية للجيش الأميركي أشارت إلى أن لينش تعرضت للاغتصاب.

وأضاف الكتاب أن السجلات أظهرت "أنها كانت ضحية لاعتداء جنسي شاذ" دون التوضيح إذا ما كانت قد أصيبت بكسور بعد انتشالها من الحادث أم أن من أسروها قد اعتدوا عليها ثم هشموا عظامها حتى أوشكت على الموت.

وأكد الطبيب جمال كاظم الذي كان أول من فحص لينش عندما أحضرها أفراد من الشرطة الخاصة العراقية للمستشفى أنها كانت ترتدي زيا عسكريا يشمل سترة واقية وسرولا وحذاء عسكريين ولم تكن أزرار ملابسها مفتوحة ولم يتم إزالة أي قطعة من ملابسها، على حد زعم الكتاب.

وقال كاظم "لم تكن لدينا سوى دقائق قليلة لإنقاذ حياتها.. وعثرنا على وريد في عنقها لإمدادها بالسوائل والدم". وأضاف أنه لم يشهد أي علامات اغتصاب وأنه لم يسع للبحث عن مثل هذه العلامات.

المصدر : الفرنسية