واشنطن تؤكد تمسكها بدعم بالديمقراطية في المنطقة
آخر تحديث: 2003/11/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/11/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/17 هـ

واشنطن تؤكد تمسكها بدعم بالديمقراطية في المنطقة

أرميتاج أشاد بما أسماه جهود دول في الشرق الأوسط لتحقيق الديمقراطية (رويترز)
أكد نائب وزير الخارجية الأميركي ريتشارد أرميتاج تمسك بلاده بدعم مسيرتي السلام والديمقراطية في الشرق الأوسط.

وقال أرميتاج عقب محادثات أجراها في القاهرة مع الرئيس المصري حسني مبارك إن بلاده تأمل أن تكون الحكومة الفلسطينية الجديدة الشريك المناسب الذي يمكن أن تتحدث معه الحكومة الإسرائيلية.

كما أشاد أرميتاج في مؤتمر صحفي بما سماه الجهود التي تقوم بها دول في المنطقة لتحقيق الديمقراطية وبما حققته السعودية في مكافحة ما وصفه بالإرهاب, وجدد إدانته للانفجار الذي استهدف مجمعا سكنيا في العاصمة السعودية الرياض. وحذر أرميتاج في ختام زيارته للرياض من أن تنظيم القاعدة يسعى لإسقاط الأسرة المالكة في السعودية.

وعقد اجتماع مبارك وأرميتاج وسط حالة من التدهور في عملية السلام الفلسطينية الإسرائيلية وفي الوضع الأمني في العراق وفي ظل تداعيات تفجيرات الرياض التي راح ضحيتها 17 شخصا وأصيب نحو 120 في مجمع المحيا السكني الذي يسكنه مقيمون عرب وأجانب.

وقدم أرميتاج تعازيه لأقارب الأسرة المصرية التي قتلت في تفجيرات الرياض. وتشير التقديرات المصرية إلى أن مواطنا وزوجته وطفليهما قتلوا في التفجيرات وأصيب 17 آخرون.

وقال أرميتاج إن الولايات المتحدة حريصة على تعزيز العلاقات مع مصر باعتبارها شريكا مهما في عملية السلام بالمنطقة. وكان الرئيس الأميركي جورج بوش طالب في خطاب ألقاه الخميس دولا مثل إيران وسوريا ومصر بتبني نهج ليبرالي في نظمها السياسية حتى يمكن للحرية أن تسود في الشرق الأوسط.

ولاحظ المراقبون أن خطاب بوش دعا إلى نشر الديمقراطية في دول عربية في وقت لا تسعى فيه الولايات المتحدة لإلزام إسرائيل بتطبيق التزاماتها الدولية لحل القضية الفلسطينية.

وقال أرميتاج بهذا الصدد إن "رؤيتنا هي تشجيع الديمقراطية وتشجيع التطورات المتصلة بها في كل من مصر والسعودية، وأشعر بخيبة الأمل لعدم إحراز تقدم على صعيد الوضع الفلسطيني الإسرائيلي". وأضاف أن واشنطن تحتاج إلى تعاون جميع الأطراف لمناقشة كافة الأمور المتعلقة بإقرار السلام, ويعد تشكيل الحكومة الفلسطينية بادرة في هذا الاتجاه.

ومن المتوقع أن يعقد أرميتاج في وقت لاحق اليوم مباحثات مع وزير الخارجية المصري أحمد ماهر والأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى.

المصدر : الجزيرة + وكالات