مقتل جندي أميركي وبريمر يتوقع تصاعد المقاومة
آخر تحديث: 2003/11/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/11/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/17 هـ

مقتل جندي أميركي وبريمر يتوقع تصاعد المقاومة

قوات الاحتلال الأميركي تقف عاجزة أمام هجمات المقاومة (رويترز)

أعلن جيش الاحتلال الأميركي في العراق عن مقتل جندي من الشرطة العسكرية في هجوم بقذيفة "آر بي جي" مساء أمس غرب مدينة الإسكندرية الواقعة جنوب بغداد.

وفي حادث آخر تعرضت دورية أميركية لهجوم بقذائف "آر بي جي" في مدينة القائم قرب الحدود العراقية السورية، ونقل مراسل الجزيرة في العراق عن شهود عيان قولهم إن الهجوم أسفر عن إعطاب آلية أميركية. وأكدت قوات الاحتلال حدوث الهجوم لكنها نفت وقوع خسائر بآلياتها.

وكان دوي عدة انفجارات قوية قد سمع في العاصمة العراقية الليلة الماضية. وقالت مصادر الشرطة العراقية إن قذيفة هاون سقطت على منزل وسط بغداد. ولم يسفر الحادث إلا عن أضرار مادية طفيفة.

وسارعت القوات الأميركية إلى تطويق المنطقة. وكان مقر سلطة الاحتلال في العراق على الضفة الغربية لنهر دجلة قد تعرض لعدة هجمات بقذائف الهاون خلال الأيام الماضية.

وفي بغداد أيضا نقلت وكالات الأنباء عن شهود عيان أن شخصا قتل بانفجار وسط المدينة، وهرعت سيارات الإطفاء إلى المنطقة التجارية في شارع الرشيد. وأشارت تقارير صحفية إلى أن الانفجار قد يكون ناجما عن خلل كهربائي. ولم يصدر أي تعليق رسمي عن الاحتلال الأميركي أو الشرطة العراقية.

تصاعد الهجمات
وأمام الضربات المتتالية التي توجهها المقاومة لقوات الاحتلال، اعترف الحاكم الأميركي بول بريمر بتصاعد الهجمات ضد القوات الأميركية، وتوقع ازديادها في الأشهر المقبلة ما لم يتحسن أداء الاستخبارات لمواجهة تلك الهجمات.

بريمر يوقع تصاعد هجمات المقاومة في الأشهر المقبلة
ونقلت صحيفة تايمز البريطانية عن بريمر قوله "سنواجه هجمات متصاعدة وإرهابا متزايدا" لأن من أسماهم الإرهابيين يرون عجلة إعادة الإعمار تتحرك في مصلحة سلطات الاحتلال الأميركية في العراق.

في سياق متصل بدأت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) باستدعاء أكثر من 40 ألف فرد من الحرس الوطني وقوات الاحتياط استعدادا لنشرهم في الأراضي العراقية في ربيع العام القادم.

وكان البنتاغون كشف الأسبوع الماضي عن خططه لتقليل حجم القوات الموجودة في العراق من 130 ألف جندي إلى 105 آلاف مقابل زيادة عدد جنود الاحتياط الذين يشاركون القوات النظامية الأميركية الخدمة في نقاط التفتيش التابعة لقوات الاحتلال لتفتيش الأفراد والمركبات, حيث تم تدريب غالبيتهم على معدات قديمة ولفترة لا تتجاوز الأربعين يوما.

المصدر : الجزيرة + وكالات