المقاومة تتواصل وبريمر يطالب بصياغة الدستور
آخر تحديث: 2003/11/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/11/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/17 هـ

المقاومة تتواصل وبريمر يطالب بصياغة الدستور

هجوم للمقاومة أعطب آليات بريطانية في البصرة (الفرنسية)

نقلت وكالات الأنباء عن شهود عيان أن شخصا قتل بانفجار وسط العاصمة العراقية بغداد. وقد هرعت سيارات الإطفاء إلى مكان الحادث بالمنطقة التجارية في شارع الرشيد. وأشارت تقارير أولية الى أن الانفجار ربما ناتج عن خلل كهربائي، ولم يصدر أي تعليق رسمي من الاحتلال الأميركي أو الشرطة العراقية.

وأفاد مراسل الجزيرة في العراق بأن دورية أميركية تعرضت لهجوم بقذائف (آر بي جي) في مدينة القائم قرب الحدود العراقية السورية، أسفر عن إعطاب آلية أميركية حسب شهود عيان.

أما قوات الاحتلال فأكدت حدوث الهجوم لكنها نفت وقوع خسائر بآلياتها. ويأتي هذا الهجوم بعد سلسلة من العمليات في مختلف أنحاء العراق، خلفت عددا من القتلى والجرحى.

وقالت القوات الأميركية إن أحد جنودها قتل وأصيب آخر في انفجار عبوة ناسفة مزروعة على الطريق في بغداد بينما أصيب جندي بريطاني في هجوم آخر بقنبلة في مدينة البصرة جنوبي العراق.

في هذه الأثناء أعلن متحدث باسم قوات الاحتلال الأميركي أنه تم اعتقال 35 شخصا على خلفية الهجوم الذي استهدف الشهر الماضي فندق الرشيد في بغداد وأدى إلى مقتل ضابط أميركي وجرح 15 شخصا آخر.

وأضاف المتحدث أنه تم اعتقال هؤلاء خلال عملية نفذتها أربع وحدات في الفرقة الأولى المدرعة في الجيش الأميركي في حي المنصور ببغداد. وأوضح أنه ليس أكيدا إذا كان كل الأشخاص المعتقلين شاركوا بشكل مباشر في الهجوم على فندق الرشيد.

من جهته اتهم مدير مكتب الصدر في الرصافة عبد الهادي الدراجي، القوات الأميركية بتصعيد الموقف ضد أنصار مقتدى الصدر، محذرا من محاولة اعتقال أي عضو من أعضاء المكتب. جاء ذلك إثر قيام جنود أميركيين بمحاصرة منزل الدراجي صباح أمس.

صياغة الدستور
وعلى الصعيد السياسي أعلن الحاكم الأميركي للعراق بول بريمر أنه حان الوقت ليقوم مجلس الحكم الانتقالي بصياغة دستور وعرض برنامج زمني لإجراء انتخابات وطنية.

وقال بريمر في مؤتمر صحفي مشترك مع وزيرة الخارجية الإسبانية آنا بالاثيو في ختام زيارتها التي استمرت يومين للعراق "أعتقد أنه سيكون على مجلس الحكم مواجهة قرارات بالغة الأهمية في الأسابيع المقبلة".

من جهتها قالت وزيرة الخارجية الإسبانية، إن التحدي الحقيقي الذي يواجه سلطة الائتلاف المؤقتة لايتمثل في إعادة إعمار العراق وحسب، بل كذلك في إقامة المجتمع المدني العراقي بكل أبعاده.

جانب من المؤتنر الصحفي المشترك للوزيرة الإسبانية مع هوشيار زيباري(الفرنسية)
وأضافت بالاثيو في لقائها مع رئيس الإدارة المدنية الأميركية بول بريمر، أن زيارتها للعراق تهدف إلى الوقوف على طبيعة الأوضاع، وإعادة النظر في عملية تجديد البعثة الدبلوماسية الإسبانية.

أما وزير الخارجية بمجلس الحكم هوشيار زيباري فقد اعتبر أن تدهور الوضع الأمني قد يؤخر تقديم مسودة الدستور الجديد للبلاد الذي هو خطوة هامة نحو استعادة البلد حريته.

وأكد في مؤتمر صحفي مع الوزيرة الإسبانية أن مجلس الحكم الانتقالي المعين من قبل الولايات المتحدة سيقدم جدولا زمنيا لمجلس الأمن الدولي بحلول منتصف ديسمبر/ كانون الأول المقبل يتضمن تقديم مسودة للدستور وتنظيم الانتخابات العامة.

بيد أن زيباري حذر في مؤتمر صحفي بحضور وزيرة الخارجية الإسبانية آنا بالاثيو في بغداد من أن هذه الجداول الزمنية تعتمد على مدى استقرار الوضع الأمني، وقال "فإذا تدهور الوضع الأمني فلن يكون بمقدورنا التقيد بهذه التعهدات".

المصدر : الجزيرة + وكالات